تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


عفرين وجبل الجليد

الافتتاحية
الثلاثاء 23-1-2018
بقلم رئيس التحرير: علي قاسم

بين رعونة أردوغان وصفاقة السياسة الأميركية خيط رفيع يكاد يتماهى مع المشهد وتراكماته، بحيث يستحيل فيه الفصل بين أيهما الأسبق إلى ارتكاب الحماقة التي سبق أن تم التحذير من الوقوع في محظورها،

وبدت عملية تقاسم الأدوات وتوزيع الأدوار التي بدأت منذ سنوات تنتهي إلى حيث يبدو ثمن التحالف مع أميركا مكلفاً وباهظاً، إن اختلفت التسمية أو تباين شكل الطربوش الذي جاء تحته .‏

فأردوغان الذي جمع النصرة الإرهابي ومشتقاته من التنظيمات الأخرى وتبنى حضورها الميداني والسياسي يقابله الأميركي الذي موّل ودعم وسلّح خليطاً من المرتزقة التي لا تقل من حيث المبدأ خطورة عن المجموعات الإرهابية، وإن كان تبنيه لداعش لا يزال فاعلاً وقائماً وحاضراً بوضوح في كل تجليات الدور الأميركي وأبعاده.‏

الفارق بين الاثنين أن كلاً له حساباته ومعادلاته ومرتزقته التي يريد تعويمها، وما يعجز عنه نظام أردوغان كان يتكفل به الأميركي، وما يعوز الأميركي أو يخرج عن نطاق سيطرته كان يتولى مهمة التنفيذ التركي وبتفويض أميركي متفق عليه.‏

عفرين كأي مدينة سورية وكأي بلدة أو قرية أو قطعة أرض سورية ليست امتيازاً لأحد، وليست موضعاً لتصفية الحسابات، وليست أساسا لمعادلات تبدو أبعد وأخطر في ظل تعامي الجميع عن الحقيقة الواضحة، وأنها في نهاية المطاف ليست ملعباً يتبارى فيه الآخرون وليست لعبة يتسابق فيها الغانمون والحالمون والواهمون والمتوهمون لتبديل الطرابيش، فالفارق بين الأميركي والتركي وبين الإرهابي والمرتزق يكاد يكون في حصيلته النهائية فارقاً بالشكل، والسباق يقوم فيه على من له قصب السبق لكي يكون الأسوأ.‏

فالوجود والحضور بأي شكل عدوان موصوف، سواء كان التركي أو الأميركي، والأداة تتكامل بين مرتزقة بالتوصيف وبين إرهابيين بالأصل والجذر والتبعية، حيث يضيق الفارق ويتلاشى الهامش الذي يتوارى خلفه وتدور من حوله دهاليز الحسابات والمعادلات المنقوصة والخاطئة في الشكل والمضمون، وهي ترسم على تقاطعات لا وجود لها، أو تتوهم فرضيات لا يمكن أن يتطابق فيها حسابات بيدر الإرهاب مع حقل إنتاج المرتزقة وتخصيب القتلة.‏

في المشهد المقابل يبدو الكثير من الإرهاصات الناتجة متخمة بما تحمله من بذور لا تكتفي بما تم، أو ما يمكن أن يحصل في حسابات المواجهة، بحكم أنه مجرد رأس جبل جليد يكبر تحت ضغط التورمات التي يتقاذفها الأميركيون مع أدواتهم، وخصوصاً إذا كان ما يجري في أقل الاحتمالات يحمل بذور صراع يمتد في العمق، وتكون المواجهة فيه مفتوحة على جبهات لا يمكن التكهن بنتائجها.‏

فالأميركي يتقاسم مع التركي الحاجة إلى تصدير أزماته الداخلية ويبحث عن أوراق جانبية ويفتعل معارك هامشية، هدفها أبعد من كل ما يجري تصديره وتسويقه وفهمه، حيث يتشارك الجانبان مهمة تعطيل المسار السياسي وإيجاد الذرائع لإبقاء المنطقة تحت وابل النار، وفي حده الأدنى الحفاظ على وتيرة التصعيد والمواجهات، والحفاظ على العلاقة والحبل السرّي الذي يربطهما بالإرهاب.‏

a.ka667@yahoo.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي قاسم
علي قاسم

القراءات: 761
القراءات: 735
القراءات: 615
القراءات: 714
القراءات: 855
القراءات: 765
القراءات: 891
القراءات: 873
القراءات: 955
القراءات: 904
القراءات: 875
القراءات: 905
القراءات: 1180
القراءات: 1143
القراءات: 919
القراءات: 960
القراءات: 1189
القراءات: 1187
القراءات: 1036
القراءات: 1213
القراءات: 1144
القراءات: 1326
القراءات: 1294
القراءات: 1372
القراءات: 1327
القراءات: 1292

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية