تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


محاربة الإرهاب أم دعمه؟

البقعة الساخنة
الجمعة 17-11-2017
أحمد حمادة

ليس جديداً القول: إن الولايات المتحدة هي التي أسست التنظيمات الإرهابية ونشرتها في المنطقة واستخدمتها لنشر فوضاها الهدّامة وفي مقدمتها تنظيم داعش التكفيري، وهذه العلاقة العضوية

بين واشنطن وأدواتها الإرهابية المذكورة كانت مكشوفة للقاصي والداني منذ بدايات الأزمة في سورية وحتى يومنا.‏‏

لكن الجديد أن مثل هذه المعلومات بدأت تتسرب من داخل أروقة الاستخبارات ومؤسسات الإعلام الأميركية والغربية كما كان الحال مع موقع بي بي سي البريطاني حين كشف منذ يومين عن اتفاق سري سمح بهروب مئات الإرهابيين من داعش وعائلاتهم خارج مدينة الرقة، بإشراف ما يسمى التحالف الأميركي وأداته قسد وهي المعلومات التي كشفتها سورية قبل غيرها.‏‏

وما أكثر هذه المعلومات الموثقة بالصوت والصورة والتي تؤكد تهريب الولايات المتحدة لإرهابيي داعش المتطرف أثناء الحرب المزعومة ضدهم في الرقة وحمايتهم لاحقاً في دير الزور والميادين والبوكمال.‏‏

والمفارقة الصارخة أنه بعد كل هذه الفضائح فإن المسؤولين الأميركيين مازالوا يضللون العالم ويقولون :إنهم يريدون القضاء على تنظيم داعش الإرهابي وتجهد ماكينتهم الدعائية نفسها للقول :إن التحالف الدولي الذي تقوده بلادهم ساهم بالقضاء على تسعين بالمئة من قدرات تنظيم داعش الإرهابي.‏‏

لكن أكثر ما يثير السخرية أنهم يحاولون إيهام العالم بأنهم أنفقوا المليارات لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي ليظهر لاحقاً أن ملياراً منها وصلت لأيدي داعش نفسه وفي أيدي إرهابيين آخرين وأن المليارات أنفقت فعلاً لكن لدعم داعش والمساهمة في ahmadh@ ">تمدده.‏‏

ahmadh@ ureach.com‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 124
القراءات: 101
القراءات: 135
القراءات: 166
القراءات: 184
القراءات: 163
القراءات: 246
القراءات: 207
القراءات: 238
القراءات: 364
القراءات: 295
القراءات: 195
القراءات: 447
القراءات: 311
القراءات: 314
القراءات: 322
القراءات: 369
القراءات: 289
القراءات: 389
القراءات: 286
القراءات: 307
القراءات: 402
القراءات: 471
القراءات: 436
القراءات: 482

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية