تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المراوغة المستمرة

البقعة الساخنة
الأربعاء 8-11-2017
أحمد حمادة

إذا حاولنا قراءة المواقف الأميركية من الأزمة في سورية منذ اليوم الأول لها وحتى يومنا لوجدنا كم عطلت واشنطن الحلول السياسية من جنيف إلى آستنة

وكم دعمت التنظيمات الإرهابية المتطرفة كداعش وأخواته وكم أطلقت التصريحات الرنانة والادعاءات الكاذبة حول مكافحة الإرهاب ومحاربة داعش.‏

لكن ما يثير الاستغراب أنه رغم كل هذا الدعم للإرهاب ونسف الحلول السياسية يخرج مسؤولون أميركيون ليؤكدوا بأنهم يؤيدون الحل السياسي في سورية كما قال وزير الدفاع الأميركي بأن بلاده تدعم مثل هذا الحل، ولا ندري إن كان دعم داعش والتستر على جرائمه وإرهابه يمثل هذا الحل أو أن دعم قسد وأخواتها جزء من هذا الحل.‏

إنها السياسة الأميركية المراوغة التي اعتاد عليها العالم منذ عقود رغم أن مسؤولي البيت الأبيض السابقين والحاليين لا يزالون بين الفينة والأخرى يقرون بفشل مخططاتهم في سورية من جهة ويتحدثون من جهة ثانية عن انتصارات أميركا المزعومة على الإرهاب ومحاصرة تنظيماته المتطرفة.‏

تنتهك الولايات المتحدة كل حقوق الإنسان في سورية وفي غيرها من خارطة العالم وتقوم طائراتها بقتل المدنيين الأبرياء في الرقة ودير الزور وتشردهم وتدمر مؤسساتهم وبنيتهم التحتية، ثم تعود في اليوم التالي للدمار والخراب بالحديث عن حقوق الإنسان واللاجئين والمهجرين وتتحدث عن معاناتهم وتدعو إلى إعادة الاعمار المزعومة.‏

يتحدث وزير خارجيتها عن الانسحاب الأميركي من سورية كخيار أخير لابد منه، وقد يكون الخيار المناسب لها، ثم نرى البنتاغون وهو يعد المزيد من الخطط العسكرية القادمة تحت عناوين الفوضى التي أسموها بناءة وهي رمز الفوضى والخراب.‏

ahmadh@ureach.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 86
القراءات: 139
القراءات: 123
القراءات: 182
القراءات: 161
القراءات: 214
القراءات: 269
القراءات: 236
القراءات: 291
القراءات: 276
القراءات: 325
القراءات: 343
القراءات: 499
القراءات: 575
القراءات: 650
القراءات: 760
القراءات: 693
القراءات: 1024
القراءات: 906
القراءات: 1137
القراءات: 968
القراءات: 1330
القراءات: 1074
القراءات: 1293
القراءات: 1160

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية