تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


روح تشرين

البقعة الساخنة
الجمعة 6-10-2017
أحمد حمادة

في حرب تشرين التحريرية انتصرت إرادة شعبنا الأبي على الكيان الإسرائيلي المصطنع وعلى قوى البغي والعدوان التي كانت تدعمه ومازالت تمده بأسباب العدوان حتى يومنا،

وقد توجت تلك الحرب المظفرة بإعادة أراض عربية واسعة كان هذا الكيان التوسعي الاستيطاني قد احتلها في عدوانه في الخامس من حزيران قبل ست سنوات.‏

وفي حرب تشرين قضى بواسلنا وإلى الأبد على أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر وانعكست الحرب لمصلحة القضية الفلسطينية التي حظيت بالتأييد الدولي الكبير والذي ظهر واضحاً في قرار الأمم المتحدة الذي أكد على ضرورة الانسحاب الإسرائيلي الشامل من الأراضي العربية المحتلة وإقرار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما فيها إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني.‏

ومرت عقود على تلك الحرب المظفرة لكن إسرائيل وقوى العدوان من خلفها ظلت تلهث لسرقة نتائجها مرة بالعدوان المباشر كما حدث غير مرة على سورية ولبنان ومرة بالوكالة عبر نشر الإرهاب والفوضى الهدامة التي شهدتها المنطقة منذ سبع سنوات ونيف.‏

لكن شعبنا الصامد وجيشنا الأبي تمكنا من القضاء على أحلام إسرائيل ومشغليها وأدواتهم من التنظيمات المتطرفة ومواجهة المؤامرة الكونية التي تتعرض لها سورية وكما حقق السوريون النصر على هذا الكيان الاستيطاني وأعادوا جزءاً غالياً من أرضهم المحتلة فإنهم ماضون اليوم في حربهم على الإرهاب وفي تحرير الجولان المحتل رغم كل المؤامرات ضدهم.‏

ahmadh@ureach.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 124
القراءات: 101
القراءات: 135
القراءات: 166
القراءات: 184
القراءات: 163
القراءات: 245
القراءات: 207
القراءات: 238
القراءات: 364
القراءات: 294
القراءات: 195
القراءات: 447
القراءات: 311
القراءات: 314
القراءات: 322
القراءات: 369
القراءات: 289
القراءات: 389
القراءات: 286
القراءات: 307
القراءات: 402
القراءات: 471
القراءات: 436
القراءات: 482

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية