تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مسرحية التجاذبات الأميركية

البقعة الساخنة
الأربعاء 1-11-2017
أحمد حمادة

يبحث العالم عن الأمن والسلام وتبحث أميركا عن الدمار والخراب، يبحث العالم عن ترسيخ القوانين الدولية وتطبيق الشرعية الدولية وتبحث أميركا عن المزيد من الحلقات التي أسمتها يوماً فوضى بناءة وخلاقة وما هي إلا هدامة بشكلها ومضمونها.

مناسبة الحديث هذا ليس عرقلة أميركا لقرارات مجلس الأمن الدولي لمكافحة الإرهاب كما فعلت غير مرة ولا حتى دعمها للتنظيمات المتطرفة كما اعتاد العالم عليها بل أخطر من ذلك وهو اتجاه إدارتها الترامبية نحو عسكرة العالم كله ونشر الحروب من خلال نقاشات الكونغرس الأميركي حول استخدام القوة العسكرية وإعلان الحروب.‏

يقولون في أميركا إن استخدام القوة العسكرية منذ هجمات الحادي عشر من أيلول دخلت في نفق التجاذبات السياسية بين الجمهوريين والديمقراطيين من جهة وبين البيت الأبيض وبقية المؤسسات ونقول هي مجرد مسرحية للوصول إلى النتيجة إياها، فلا تجاذبات بل توزيع أدوار ليصار بالنهاية إلى تعميم منطق الغزو وقصف الشعوب ونهب خيراتها وما يجري في منطقتنا خير شاهد.‏

ولتكتمل فصول المسرحية المذكورة يعكف أعضاء الكونغرس الأميركي هذه الأيام مع كبار مسؤولي البيت الأبيض على إيجاد صيغة جديدة لاستخدامها في إصدار تفويض جديد باستخدام القوة العسكرية خارج الولايات المتحدة بذريعة مقتل الجنود الأميركيين الأربعة في النيجر الشهر الماضي.‏

إنها أميركا الباحثة دائماً عن الحروب وافتعال أسبابها وإدارة الأزمات أينما كانت من أجل جشع شركاتها وطمعها ومن أجل أمن ربيبتها إسرائيل وكل ذلك تحت عناوين الحفاظ على الأمن القومي الأميركي وصون السلم العالمي!.‏

ahmadh@ ureach.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 124
القراءات: 101
القراءات: 135
القراءات: 166
القراءات: 184
القراءات: 163
القراءات: 246
القراءات: 207
القراءات: 238
القراءات: 364
القراءات: 294
القراءات: 195
القراءات: 447
القراءات: 311
القراءات: 314
القراءات: 322
القراءات: 369
القراءات: 289
القراءات: 389
القراءات: 286
القراءات: 307
القراءات: 402
القراءات: 471
القراءات: 436
القراءات: 482

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية