تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


هدر في الزمن والمال العام

على الملأ
الخميس 31-5-2018
هيثم يحيى محمد

الكثير من القائمين على جهاتنا العامة لا يحترمون الزمن، ولا يقدرون قيمته، ويهدرونه بطريقة مرعبة، ما أدى ويؤدي لهدر في المال العام، وللتأخير الكبير في تقديم الخدمة العامة للمواطنين،

من خلال التأخير في إنجاز المشاريع والمرافق العامة في قطاعاتنا المختلفة.‏

والمشكلة تبدأ من الدراسات غير الدقيقة لكافة مشاريعنا، وتستمر مع وجود خلل في العقود وملاحقها، وفي غياب أو ضعف الإشراف على التنفيذ ومن ثم حصول سوء كبير في التنفيذ، ولا تنتهي مع التأخير الكبير في التنفيذ الذي قد يمتد لأكثر من عشرة أضعاف المدة العقدية، ومن ثم في ارتفاع هائل بالأسعار والتكاليف التي تتحملها الخزينة العامة وليس أي جهة أخرى من الجهات التي ساهمت في كل مراحل الخلل التي أشرنا إليها.‏

ما ذكرناه ينطبق على الكثير من المشاريع الخدمية والتنموية والصحية والسياحية في محافظة طرطوس، حيث سجلت تلك المشاريع أرقاماً قياسية في الخلل والتأخير وهدر الزمن والمال العام ليس بسبب الأزمة كما يعتقد البعض، إنما لأسباب أخرى غير موضوعية بمعظمها، خاصة إذا عرفنا أن المباشرة بالكثير منها بدأت قبل الأزمة بسنوات عديدة تفوق المدة العقدية المحددة لكل منها بضعف أو أضعاف!‏

ولعل من الأمثلة المؤلمة في المجال الصحي، مشروع مشفى الأطفال الذي وضع له حجر الأساس وبوشر به سنة 2007 ومع ذلك ما زال في مرحلة الأعمال المدنية، ومشروع مشفى سبة الوطني في ريف صافيتا الذي استلمت مبناه وزارة الصحة منذ سنة 2008 على أمل تجهيزه ووضعه بالخدمة منذ ذلك الحين ثم دخل مراحل التعديل وإعادة التأهيل والوعود الجديدة بالاستكمال والتجهيز والوضع بالخدمة دون أن يتم ذلك لتاريخه لأسباب غير مبررة بمعظمها، ومشروع العيادات الشاملة في مدينة صافيتا الذي سجل هو الآخر تأخيراً كبيراً..الخ‏

ولا يختلف الأمر في مجال الصرف الصحي (محطات المعالجة)، ومجال التعليم العالي (الجامعة)، ومجال السياحة (عدة مشاريع تابعة للقطاعين العام والمشترك والخاص) التي بوشر بها منذ ما يزيد على اثني عشر عاماً وما زالت نسب تنفيذها متدنية جداً..الخ‏

على أي حال نأمل أن تنجز تلك المشاريع الحيوية في وقت قريب، وأن نوقف هدر الزمن والمال العام من خلالها.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 32
القراءات: 106
القراءات: 92
القراءات: 128
القراءات: 117
القراءات: 160
القراءات: 149
القراءات: 162
القراءات: 198
القراءات: 290
القراءات: 260
القراءات: 281
القراءات: 266
القراءات: 391
القراءات: 318
القراءات: 322
القراءات: 383
القراءات: 425
القراءات: 427
القراءات: 438
القراءات: 414
القراءات: 474
القراءات: 468
القراءات: 447
القراءات: 460
القراءات: 482

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية