تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مقاربات من داخل سوتشي..

الافتتاحية
الثلاثاء 30-1-2018
بقلم رئيس التحرير: علي قاسم

يشهر سوتشي أوراقه التحضيرية إيذاناً ببدء مؤتمر الحوار السوري-السوري وسط أجواء لا يغيب عنها التفاؤل، وإن لم يكن كافياً للجزم بحتمية المخرجات التي تتبادر للبعض أنها قد تشكل تعويضاً، ولو متواضعاً عن الفشل في استهداف سوتشي وإخراجه عن سكته الصحيحة.

من الواضح أن جهوداً دبلوماسية تُبذل في أكثر من اتجاه، ليكون أي اختراق يتحقق في سوتشي صالحاً للبناء عليه لاحقاً، وسواء كان من قبل الأمم المتحدة التي تفتقد الحماسة المطلوبة، أم من خلال ما تطرحه الدبلوماسية الروسية من مبادرات سجلت حضورها الأول في آستنة.. وتؤكده اليوم في سوتشي، حيث تُجابَه بحرب من التسريبات المدسوسة التي لم تغيّر في واقع الإصرار على المضي قدماً.‏

من هذا المنظور تبدو المقاربات المطروحة أقرب إلى محددات أولية، تحاول من خلالها أن تُنتج بنية سياسية قادرة على النفاذ وسط الاستعصاءات الغربية الواضحة والجليّة، والتي لا تريد لسوتشي أو غيره تقديم أيّ حلول سياسية، بقدر ما تعمل على توظيفها في سياسة إضاعة الوقت، وهذا ما تترجمه محاولات العرقلة القادمة من عواصم غربية وإقليمية تحت مسميات مختلفة، تشكل في مجموعها إطاراً يحكم عمل منظومة العدوان، التي بالغت في تورّماتها وأوهامها، باعتبارها انطلقت من عوامل وأوراق كانت تعتقد إلى حد الجزم أنها قادرة على التأثير من خلالها، وربما الحسم المبكر لأي ناتج سياسي.‏

في المحصلة تبدو الأجواء المحيطة بسوتشي والمعطيات السياسية الموازية أنها أقرب إلى التسليم منها إلى المناكفة، وهذا لا يعني أبداً أن محاولات الاصطياد في الماء العكر هنا، وفي انتهاز الفرصة التي قد تسنح هناك، للتقليل من الحصيلة النهائية، أو في أقل تقدير منع مؤتمر الحوار السوري-السوري من أن يحقق الشروط الموضوعية المطلوبة للتأسيس للخطوة القادمة، باعتبار أن سوتشي ليس هدفاً بحد ذاته، بقدر ما هو وسيلة أو منصة أو تمهيد تتبعه خطوات لاحقة، ويمكن البناء الفعلي على مخرجاته.‏

في المشهد الموازي وربما المكمل لسوتشي ثمة الكثير من الإشارات التي تشق طريقها، وقد تتصدر في جزء منها مجمل الأسئلة المشروعة التي تطرحها الإشكاليات القائمة، حيث إن العوامل التي أدت إلى انعقاد سوتشي يمكن لها أن ترجّح كفة الخطوات اللاحقة، والتي تقوم في جوهرها على مقاربات حقيقية، أكدت من خلالها التخفيف من مساحة العامل الخارجي، وأتاحت الفرصة كي ينجح سوتشي في الانعقاد، ووفرت الإرادة الجدية التي افتقدتها المؤتمرات الأخرى أو المنصات الأخرى وغياب النيات المبيتة، وهي حصيلة لا يستهان بها.‏

سوتشي قدم رسالته التمهيدية الأساسية، وهي أن بالإمكان تجاوز الكثير من العقبات، والقائمون عليه يدركون أن هناك المزيد منها، والتي لا تقل خطورة وصعوبة، حيث يتحاور السوريون الذين يتطلعون في أغلبيتهم العظمى إلى أن تكون دمشق المحطة القادمة لهذا الحوار، وقد تكون هذه هي القناعة التي خلصت إليها آراء الكثيرين ممن هم داخل الحوار، وحتى ممن كانوا خارجه.‏

a.ka667@yahoo.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي قاسم
علي قاسم

القراءات: 761
القراءات: 735
القراءات: 615
القراءات: 714
القراءات: 855
القراءات: 765
القراءات: 891
القراءات: 873
القراءات: 955
القراءات: 904
القراءات: 875
القراءات: 905
القراءات: 1180
القراءات: 1143
القراءات: 919
القراءات: 960
القراءات: 1189
القراءات: 1187
القراءات: 1036
القراءات: 1213
القراءات: 1144
القراءات: 1326
القراءات: 1294
القراءات: 1372
القراءات: 1327
القراءات: 1292

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية