تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


السكة المعطلة!

البقعة الساخنة
الأربعاء 13-12-2017
أحمد حمادة

في الوقت الذي كانت فيه أميركا وأدواتها وحلفاؤها يخططون لتفخيخ جنيف ونسف أي حوار يوصل إلى حل سياسي في سورية عبر الترويج بأن الحكومة السورية غير جادة بالحضور إلى الجولة الجديدة من جنيف ثمانية مرة ومحاولة تحميلها فشل الجولة المذكورة حتى

قبل أن تنعقد مرة اخرى كانت هذه الأطراف توتر الأوضاع في المنطقة وتضلل العالم على أكثر من صعيد.‏

ففي هذا الوقت بالذات كانت إدارة ترامب تسير على سكة الكذب والدجل ذاتها بالحديث عن أن وجود جنودها ومستشاريها على الأراضي السورية وطائراتها في الأجواء السورية كان فقط للقضاء على تنظيم داعش المتطرف متجاهلة أن هذه الأكاذيب لم تعد تنطلي على أحد بعد مشاهدة العالم بالصوت والصورة والوثيقة كيف تنقذ عناصر التنظيم المذكور وتنقلهم إلى جهات أخرى.‏

وبموازاة هذا التصعيد الإعلامي المبرمج والتضليل مسبق الصنع سواء لجهة مؤتمر جنيف أو لجهة محاربة الإرهاب المزعومة فإن أميركا وأدواتها ذهبوا إلى أقصى حالات التصعيد في المنطقة من خلال قرار ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الإسرائيلي في سابقة دولية خطيرة تعيد خلط الأوراق وتمهد لتأجيج الحروب في المنطقة برمتها.‏

لكن سورية وحلفاءها تمكنوا من ترسيخ الحقائق سواء لجهة محاربة الإرهاب على الأرض أو لجهة حضور جنيف الثامن والتأكيد على الرغبة بالحل السياسي بموازاة مكافحة الإرهاب والقضاء على تنظيماته المتطرفة.‏

ويبقى أمام أميركا إما الاعتراف بهذه الحقائق أو الاستمرار بسياسات العبث ومحاولة تقويض فرص نجاح الحوار السوري السوري عبر وضع الشروط المسبقة والحديث عكس ذلك بأن الحكومة السورية هي التي تشترط والأيام كفيلة بفضح هذه السياسات العدوانية أمام من لم يقنع بعد بمدى عدوانيتها.‏

ahmadh@ureach.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 124
القراءات: 101
القراءات: 135
القراءات: 166
القراءات: 184
القراءات: 163
القراءات: 246
القراءات: 207
القراءات: 238
القراءات: 364
القراءات: 294
القراءات: 195
القراءات: 447
القراءات: 311
القراءات: 314
القراءات: 322
القراءات: 369
القراءات: 289
القراءات: 389
القراءات: 286
القراءات: 307
القراءات: 402
القراءات: 471
القراءات: 436
القراءات: 482

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية