تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


خطوات لا تعجب أميركا

البقعة الساخنة
الجمعة 24-11-2017
أحمد حمادة

المحبون للسلام والساعون إلى تحقيق الأمن والاستقرار في منطقتنا والعالم هم المحاربون الحقيقيون للإرهاب وهم من يبذلون جهودهم لتطويق أذرعه الأكثر تطرفاً وتكفيراً وفي مقدمتها تنظيم داعش المتطرف.

أما الطرف العدواني الذي تقوده أميركا وأدواتها الإقليمية فهم من يستخدمون التنظيمات المتطرفة لتحقيق أهدافهم قصيرة المدى وبعيدة الأجل والاستراتيجية المتمثلة بنهب ثروات الشعوب ووضع أيديهم على خرائط المنطقة وتقسيمها خدمة للكيان الإسرائيلي.‏‏

الطرف الأول المعني بالسلام والأمن يحارب الإرهاب بيد من حديد بعيداً عن المعايير المزدوجة ،بينما الطرف الآخر يصر على استخدام الإرهابيين كوسيلة سريعة لتحقيق أهدافه وأجنداته العدائية والاستعمارية كما فعلت واشنطن غير مرة حين أسست القاعدة وداعش وأخواتهما واستثمرت هذه التنظيمات المتطرفة في أفغانستان والعراق واليوم في سورية وغيرها من بلدان المنطقة.‏‏

أما روسيا وحلفاؤها فيسعون جاهدين لإنجاح مؤتمر سوتشي للحوار السوري الذي جاء على أرضية ما تحقق في آستنة التي جاءت باتفاق إنشاء مناطق تخفيف التوتر وتخفيض مستوى العنف في سورية للانتقال إلى التسوية السياسية المنشودة بالتوازي مع توسيع الجيش العربي السوري لمساحات الأمان.‏‏

وهي الخطوات التي لا تروق لأميركا وأدواتها الإرهابية التي تستمر بخرق كل الهدن والاتفاقيات ومحاولات نسف أي بارقة أمل لأي حوار مثمر يطوي فصول الأزمة الدامية ويعيد الأمن والأمان إلى مدن سورية ahmadh@ ">وقراها.‏‏

ahmadh@ ureach.com‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 124
القراءات: 101
القراءات: 135
القراءات: 166
القراءات: 184
القراءات: 163
القراءات: 246
القراءات: 207
القراءات: 238
القراءات: 364
القراءات: 295
القراءات: 195
القراءات: 447
القراءات: 311
القراءات: 314
القراءات: 322
القراءات: 369
القراءات: 289
القراءات: 389
القراءات: 286
القراءات: 307
القراءات: 402
القراءات: 471
القراءات: 436
القراءات: 482

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية