تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بين الدمار وإعادة الإعمار

البقعة الساخنة
الأربعاء 25-10-2017
أحمد حمادة

كل العالم يعرف تماماً أن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لمحاربة الإرهاب المزعوم هو الذي دمر مدينة الرقة وحولها إلى ركام، وكل العالم رأى بالصوت والصورة والوثائق كيف دمرت طائرات هذا التحالف المؤسسات العامة والبنى التحتية في المدينة وكيف

حرمت سكانها منها ثم هجرتهم، إلا أميركا وأدواتها في المنطقة فلهم وجهة نظرهم المضللة على الدوام والتي تقول بأنهم حرروا المدينة من الإرهاب.‏

فأي تحرير للمدينة من داعش المتطرف وأميركا هي التي نقلت عناصر التنظيم الإرهابي إلى مناطق أخرى في دير الزور لاستثمارهم من جديد؟ وأي تحرير مزعوم للمدينة بعد تدميرها الممنهج وبشكل كامل؟.‏

لقد قامت أميركا بتدمير معظم المدن التي تزعم أنها تحررها من داعش المتطرف ولم تستهدف التنظيم الإرهابي البتة لكن المفارقة المثيرة للسخرية أن إدارتها مازالت تكرر الأكاذيب نفسها حين تقول :إنها حققت المهمة وهزمت الإرهاب في الرقة.‏

المفارقة الأخرى أن الولايات المتحدة تحاول تغليف أطماعها في سورية والمنطقة بالعباءة الإنسانية وبغيرتها على اللاجئين والمشردين وأنها تنوي إعادة إعمار المناطق المحررة من داعش وإعادة المهجرين إلى بيوتهم.‏

لكنها لا تريد أن تقر بأنها نشرت كل هذه الفوضى الهدامة وجلبت داعش كي تحقق أطماع شركاتها ومخططاتها الاستراتيجية في تقسيم المنطقة إلى كانتونات عرقية وطائفية تخدم الأجندات الإسرائيلية وأن كل ما تتحدث عنه من إنسانية وإعادة اعمار ليست إلا ذراً للرماد في العيون.‏

ahmadh@ureach.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 124
القراءات: 101
القراءات: 135
القراءات: 166
القراءات: 184
القراءات: 163
القراءات: 246
القراءات: 207
القراءات: 238
القراءات: 364
القراءات: 295
القراءات: 195
القراءات: 447
القراءات: 311
القراءات: 314
القراءات: 322
القراءات: 369
القراءات: 289
القراءات: 389
القراءات: 286
القراءات: 307
القراءات: 402
القراءات: 471
القراءات: 436
القراءات: 482

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية