تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الوحدة بأشكال أخرى

صفحة أولى
الثلاثاء 6-11-2018
مصطفى المقداد

أَجِد الصحفيين في نقابات الدول المطلة على البحرين الأبيض المتوسط والأسود يتشاركون المشكلات والعقبات ذاتها، وربما تواجههم نفس التحديات، ما جعلني أعيش حالة من العطف والتعاطف مع هؤلاء الزملاء الذين يتعرضون للاضطهاد،‏

وأنا القادم من سورية، وسورية تعيش ما تعيش من تحديات واعتداءات وضغوطات وعقوبات اقتصادية تركت آثارها على جميع المواطنين، وليس على الصحفيين وحدهم.‏

أعيش لحظات تناقض وأنا أعتقد أن شكاوانا ما هي نوع من البطر في غير مكانه وزمانه.‏

صحفيو أوروبا يشكون من حالات الطرد والاستغلال والامتناع عن دفع التعويضات، فيما أراني أقدر إمكانيات وقدرات الصحفي السوري على الثبات والاستمرار على مدى سنوات العدوان، مقدماً النموذج الراقي في اجتراح الحلول لتجاوز حالات الحصار والقهر.‏

أعتقد أن الدولة بمؤسساتها المختلفة مدعوة للتعاون في تلمس أساليب دعم مهنة الصحافة لتبقى المنبر الأصدق، وهي مهمة وطنية لا تقل أهمية عن مواجهة التحديات الخارجية، والاعتداءات، والإرهاب وأدواته.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 84
القراءات: 176
القراءات: 196
القراءات: 152
القراءات: 180
القراءات: 161
القراءات: 172
القراءات: 183
القراءات: 180
القراءات: 259
القراءات: 233
القراءات: 233
القراءات: 257
القراءات: 330
القراءات: 262
القراءات: 283
القراءات: 272
القراءات: 334
القراءات: 348
القراءات: 309
القراءات: 302
القراءات: 346
القراءات: 318
القراءات: 322
القراءات: 366
القراءات: 355

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية