تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


دعوة مفتوحة إلى .. «الاستنفار»..!!

على الملأ
الأربعاء 7-11-2018
شعبان أحمد

لم تعد مقبولة حالة (التطنيش) والإهمال الكارثي والتي ستؤدي إلى نتائج وخيمة طالما هناك مسؤولون همهم الظهور بملتقيات وندوات ومشاريع (مشبوهة)...

أو ذات جدوى ضعيفة جداً...!! أما المشاريع التي تهم الناس أو التي هي مصدر قلق (هاجس) الخوف على (المستقبل)... مستقبل أولادهم وبيئتهم... فهذه آخر اهتماماتهم... وخارج (أجندة) حواراتهم....؟!‏

نحن هنا لن نمل... ولن نكل... وسنبقى نطالب ونكرر... حتى لو وصلنا إلى مرحلة (الإلحاح) المشروع... فهذه قضيتنا... (المؤرقة) لسكان الساحل...!!‏

قضية التلوث... والصرف الصحي... ومكبات القمامة... والمبيدات الزراعية... والتي أدت إلى كوارث تهدد (الحياة).. وبات (الخطر) يتهدد كل كائن حي...!!‏

الأمراض تغزو و(تتكاثر) خاصة السرطان...!!‏

هذا المرض الذي بات حديث الشارع... خاصة مع إحصائيات شبه سنوية تؤكد أنه القاتل الأول في الساحل... وخاصة في محافظة طرطوس التي اعتبرت (حسب الإحصائيات) الأعلى والأولى في هذا المرض (الخبيث)... المتجاهل من قبل الجميع... ولم تعرف حتى (اللحظة) أسبابه..‏

الشيء الغريب أن (مسؤولينا) على اختلاف مشاربهم (المحليين) والمركزيين... لم تثر اهتماماتهم ولا مخاوفهم هذه (الظاهرة) المخيفة... يتغنون بمشاريع اقتصادية وخدمية واجتماعية وسياحية... متناسين عن (قصد) أن هذه المشاريع هي عديمة (النفع) تماما... طالما هناك ما يهدد الحياة... والصحة...!!‏

هنا لن أبالغ بالقول إن معظم (السكان) مع نظرية إيقاف جميع المشاريع... وأن تتجه البوصلة إلى تلك المشاريع (المهامة)... البيئة... تلوث المياه بسبب الصرف الصحي ومراقبة المبيدات الزراعية التي تستخدم بطريقة عشوائية مع غياب الرقابة عن مصدرها... وآثارها... وكذلك مكبات القمامة...!!‏

نحن بحاجة إلى استبدال شبكة الصرف الصحي... إلى استكمالها في كثير من المناطق التي هي (حتى الساعة) تستخدم الجور الفنية... إلى إحياء محطات المعالجة...!!‏

الدعوة مفتوحة إلى (الاستنفار) وتخصيص أو تحويل المال والاهتمام في هذا الاتجاه... بعدها فقط يمكن الخوض بمشاريع أخرى... وسيكون المواطن (متعاطفاً) مع المسؤولين ومع صورهم التذكارية وتحركاتهم العشوائية...!‏

آن الأوان لوضع سلم الأولويات... واعتبار المشاريع التي تهتم (بالحياة) والصحة هي (المحور)...‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 شعبان أحمد
شعبان أحمد

القراءات: 259
القراءات: 404
القراءات: 354
القراءات: 382
القراءات: 361
القراءات: 450
القراءات: 427
القراءات: 410
القراءات: 431
القراءات: 425
القراءات: 480
القراءات: 545
القراءات: 308
القراءات: 531
القراءات: 389
القراءات: 643
القراءات: 528
القراءات: 571
القراءات: 677
القراءات: 835
القراءات: 666
القراءات: 782
القراءات: 648
القراءات: 829
القراءات: 771

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية