تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


صورة الخارج

أثينا- اليونان
معاً على الطريق
الأثنين 5-11-2018
مصطفى المقداد

في الطريق نحو عاصمة اليونان كان كل من يلتقيني يبادرني بالسؤال عن حال سورية ووضعها الراهن في حربها على الإرهاب،

وكيف يعيش الناس في مختلف المناطق، وما طبيعة العلاقات المستجدة بين السوريين، وأخيراً ما المستقبل الذي ينتظر السوريين بعد أكثر من سبع سنوات كانوا وحدهم يحاربون الإرهاب بالنيابة عن العالم المتحضر؟‏

يستقبلك موظف الجوازات في مطار أثينا بوجه بشوش لمجرد أن أمسك بجواز السفر السوري، ويرحب بك متعجلاً إعطاءك جواز سفرك ومرافقاً لك بابتسامة تلاحقك دون انقطاع.‏

تدور في خلدك عشرات الصور وتستعيد مئات الحالات وتستذكر آلاف المواقف والحوادث التي عشتها كمواطن سوري على مدى سنوات العدوان على سورية، ويحزنك السكوت العالمي عما كان يحصل في بلدك، وكيف تم إخماد صوت الضمير، وكيف كان يتم تسويق الروايات الكاذبة، وكيف كانت شعوب العالم تخضع لصوت الكذب والافتراء والدجل دون وجود أدنى حد من المحاكمة المنطقية التي تحاول وضع الأمور في نصابها وقياس الأفعال بمعايير ومقاييس علمية والوقوف على الحقيقة من أصحابها ومن موقعها.‏

يعتصرك ألم فيه نكهة النشوة والعزة الجريحة، فالوصول إلى حالة الانتصار السياسي والإعلامي تتطلب تضحيات كبيرة وثمناً باهضاً من الأرواح الطاهرة والأنفس الزكية قدمت على مذبح الوطن وحريته وكرامته وتدرك حين تطأ قدماك أرض القارة العجوز أنك سليل قوم قدموا للعالم قسطاً وافراً من القيم الحضارية والإنسانية العليا، وأنك الْيَوْمَ مستمر في تقديم الحضارة ذاتها. تنسى بعد دخول بلاد الإغريق مصاعب الحصول على تأشيرة الدخول لمجموعة الاتحاد الأوروبي عندما تسمع أول شكوى من محدثك يقول إنه يختلف عن شعوب ومجتمعات أوروبا الغربية، وإن انضمام بلده للاتحاد كان وبالاً وغلاءً لا يحتمل، وإن شعوره بالانتماء إلى الشرق أقوى، وإن سورية أخيراً تظل النموذج القادر على الصبر ومواجهة العدوان بقوة الحق والصبر والانتماء، وتلك عوامل لا تتجمع إلا في الأمم العظيمة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 120
القراءات: 209
القراءات: 196
القراءات: 210
القراءات: 168
القراءات: 198
القراءات: 176
القراءات: 188
القراءات: 200
القراءات: 194
القراءات: 276
القراءات: 249
القراءات: 248
القراءات: 272
القراءات: 344
القراءات: 279
القراءات: 300
القراءات: 289
القراءات: 351
القراءات: 365
القراءات: 332
القراءات: 310
القراءات: 365
القراءات: 337
القراءات: 339
القراءات: 385

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية