تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


الاعتراف بالجريمة!

البقعة الساخنة
الجمعة 8-6-2018
أحمد حمادة

قد يتحدث الشرق والغرب عن الجرائم الأميركية بحق الشعوب وعن المجازر البشعة التي ارتكبتها واشنطن ضد شعوب منطقتنا وفي سورية على وجه التحديد، وقد تسرب المنظمات الدولية آلاف الوثائق عن هذه القضية الخطيرة، لكن اللافت أنه بين الحين والآخر يخرج أحد من داخل أميركا ليقول ما لم يقله آخر من خارجها.

ومثل هذا الكلام لم يعد استثنائياً أو غريباً بل سمعناه عشرات المرات بل مئات المرات من كتاب ودبلوماسيين أميركيين كما قالها مؤخراً الكاتب الذي صرخ بالفم الملآن أن بلاده ارتكبت جرائم حرب خطيرة ضد شعوب منطقتنا.‏

لكن المفارقة المثيرة والغريبة أن يقر التحالف الدولي المزعوم لمحاربة داعش الذي تقوده الولايات المتحدة بارتكابه جرائم قتل بحق المدنيين في سورية والعراق مبرراً الأمر بالأخطاء كالعادة.‏

والمثير للاستهجان أكثر أن المتحدث باسم هذا التحالف تباكى على الضحايا وعبر عن أسفه للأمر دون أن يذكر للعالم أن طائرات أميركا تقوم بعد كل خطأ مزعوم بتكرار القصف على المدنيين، ودون أن يخبر العالم كيف قامت بلاده بتدمير مدينة الرقة بشكل ممنهج وتشريد أهلها باسم محاربة تنظيم داعش وبقية التنظيمات المتطرفة.‏

ولم يشرح هذا المتحدث للعالم كيف ولماذا قامت بلاده باستخدام كل أنواع الأسلحة بما فيها القنابل الفوسفورية ضد السوريين الأبرياء ما أدى إلى وقوع مئات الضحايا من المدنيين وهي جرائم لا تقل في فظاعتها عن تلك التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي، والأمر واضح وهو أن أميركا لا تستطيع الحياة دون كذب وتضليل.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية