تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


الفرصة الأخيرة

حدث وتعليق
الخميس 14-6 -2018
حسين صقر

يبدو حتى الآن أن عصابات بني سعود وآل ثاني الإرهابية في الجنوب السوري لم تتعظ من الدروس التي مرت على إخوة التطرف في مناطق أخرى، ومصرة على استعراض قوتها الخلبية،

والرهان على داعميها الذين لم يزودوها بأوامر القبول بالتسوية والالتحاق بباقي الفصائل في إدلب، غير آبهة بالمصير الذي ينتظرها، وذلك نتيجة جهلها بأن المعركة المقبلة فيما لو بدأت لن تكون كسابقاتها، ولن تتشابه مع العمليات العسكرية الكثيرة التي حقق فيها الجيش العربي السوري انتصاراته رغم صعوبة الأماكن التي دارت فيها تلك المعارك.‏

بالتأكيد أهالي درعا والقنيطرة الشرفاء لن يقبلوا بالمشاهد التي ترسمها عصابات الإرهاب، ويرفضوا ما ستؤول إليه المعركة التي يمكن أن تبدأ بين ليلة وضحاها، ويعلمون تماماً أن هزيمة الإرهاب وإسقاطه نتيجة حتمية لأي مواجهة، ومستمرون بنصح وإرشاد العناصر التكفيرية للقبول بالأمر الواقع والانسحاب دون أي ضجيج، لكن أولئك مازالوا يعولون على أميركا وإسرائيل، ويجهلون أن الطرفين لا يفكران فيهم، وجل اهتمامهم اليوم منصب على حساب الخسارة التي سوف تلحق بهم نتيجة مغادرة الأماكن التي تخيم فيها قواتهم، ومعبر التنف مثال على ذلك، حيث تعلم واشنطن أن مسألة التخلي عن ذلك المعبر كبيرة، لكنها تجهل أن مسألة إخراجها منه حتمية ولا رجعة عنها.‏

حتى وإن تظاهرت عصابات الإرهاب بالقوة، واستعرضت ما لديها من أسلحة عبر مناورات تكتيكية، تعرض فيها كل صنوف الأسلحة التي تزودت فيها من النظامين السعودي والقطري وغيرهما، فموضوع اندحارها وتلاشيها لا جدال فيه، وهي تعلم حجم وقوة الضربة السورية التي سوف تتلقاها، كما تعلم مدى تأثيرها، وحجم الدمار الذي سوف تلحقه ببنيتها وشكلها، ومع ذلك لا تزال تكابر وتدير ظهرها لمساعي التسوية والمصالحة، لأن ذلك ليس من اختصاصها ولن تستطيع اتخاذ القرار فيه، وكل ما تستطيع القيام به فقط هو تلقي صفعات الجيش العربي السوري، والنقد اللاذع الذي سوف تتلقاه من رعاتها نتيجة الهزائم المؤكدة التي سوف تلحق بها.‏

الفرصة لا تزال سانحة أمام تلك العصابات، وما عليها سوى التفكير ملياً بالعواقب، لأن المعركة سوف تجري، وتم الإعداد لها جيداً، وسوف تكون خاطفة وسريعة، وسوف يتم تلقين عناصر التطرف دروساً لن ينسوها، حتى لو اختاروا أماكن أخرى لقيام الحروب فيها.‏

huss.202@hotmail.com

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية