تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


أدوات للتنفيذ فقط!

البقعة الساخنة
الجمعة 1-6-2018
أحمد حمادة

منذ اليوم الأول للأزمة في سورية وإدخال عشرات الألوف من إرهابيي العالم إلى أراضيها برعاية الولايات المتحدة ودول الغرب الاستعماري وأدواتهم الإقليمية ما انفكت هذه الأطراف

وهي تحاول إشاعة الفوضى الهدامة في سورية وتدمير مؤسساتها وبنيتها التحتية وتشريد شعبها واختراع الأضاليل كمسرحيات الكيماوي للعدوان عليها.‏

واليوم تستمر هذه القوى بهذا الدور الهدام لتحقيق أجنداتها وأجندات الكيان الإسرائيلي معها فنراها تعيد إنتاج تنظيم داعش المتطرف شرق الفرات مرة وتوزع مرة ثانية المجموعات الإرهابية الأخرى في أماكن انتشار القوات الأميركية بمنطقة التنف ومخيم الركبان في البادية السورية.‏

وفوق هذا وذاك بدأت التسريبات الإعلامية والاستخبارية تؤكد أن أميركا تخطط للقيام بفيلم كيماوي تضليلي جديد يكون ذريعة لعدوان آخر ضد سورية وخصوصاً بعد الإصرار السوري على تطهير الجنوب السوري من رجس التنظيمات الإرهابية وإدراك واشنطن أنها ستخسر آخر أوراقها في سورية.‏

وليس هذا فحسب بل إن هذه الخطوة التضليلية ستكون حلقة جديدة لإطالة أمد الحرب في سورية والاستمرار في تنفيذ الأجندات الاستعمارية في المنطقة ونسف الحلول السياسية التي يتم التمهيد لها في سوتشي وآستنة والتي لا تتوافق مع الأجندات الأميركية والإسرائيلية.‏

منذ أشهر كانت القاعدة والنصرة الأداة لتنفيذ مثل هذه الفبركات في غير مكان من سورية واليوم تقول التسريبات أن داعش وقسد الإرهابيتين ستكونان الأداة القادمة لمثل هذه الحملة المسعورة ضد سورية، والتي ثبت فشلها بسبب افتضاح أجندات الغرب المشبوهة من جهة وصمود السوريين من جهة أخرى.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية