تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


انطلاق المخيم الوطني الشبيبي الأول في مدينة بلودان

مجتمع
الاثنين 17-7-2017
لينا ديوب

بدأ صيف منظمة اتحاد شبيبة الثورة، حيث انطلقت في مدينة بلودان بريف دمشق انشطة المخيم الوطني الشبيبي الأول لمرحلة التعليم الأساسي الحلقة الثانية والذي تنفذه المنظمة في مدرسة شفيق جبري بالمدينة ضمن خطتها لصيف هذا العام.

‏‏

ويشارك في المخيم الذي يستمر حتى منتصف الأسبوع القادم أبناء الشهداء وجرحى الجيش العربي السوري والمتفوقون دراسياً والمتميزون في أنشطة وفعاليات المنظمة المختلفة «الفنية والثقافية والرياضية والمعلوماتية والإعلام وكذلك الأنشطة التطوعية» وعدد من حالات الرعاية الاجتماعية المختلفة.‏‏

وعن أهمية إعادة المخيمات الوطنية واعادة تفعيلها قال رئيس الاتحاد معن عبود أن المنظمة أعادت تفعيل المخيمات الوطنية نظراً لأهمية هذه المخيمات التي يعيش فيها الشباب الحياة الاتحادية كاملة إضافة إلى دورها في صقل وتنمية مهارات الشباب من خلال برامج نوعية مدروسة ويشرف عليها مدربون ومشرفون متخصصون لافتاً إلى أن المخيم يضم مشاركين من كل المحافظات السورية وهذا ما يتيح التواصل والتفاعل فيما بينهم ويتيح الفرصة أيضاً لفضاءات طبيعية وإيجابية لاندماج الشباب من مختلف المحافظات وفق أساليب تربوية صحيحة.‏‏

وأضاف رئيس الاتحاد أن الهدف من إقامة هذا المخيم في مدينة بلودان التي تحررت من الإرهاب هو إعادة الألق إلى هذه المدينة السياحية الهامة وسيكون هناك مخيم آخر يلي هذا المخيم في مدينة بلودان أيضاً وهو مخصص لطلاب المرحلة الثانوية مشيراً إلى أن المنظمة مستمرة في تنفيذ أنشطتها وفعالياتها والتي تشمل أكثر من محافظة سورية فعلى مستوى الفعاليات المركزية هناك بطولة الشطرنج التي تقام حالياً في مدينة حماة وأيضاً سيكون هناك فعاليات مركزية ستنفذ في دمشق والسويداء كما تنفذ فروع المنظمة في المحافظات أنشطة وفعاليات تشمل كافة مجالات العمل الشبيبي.‏‏

وقالت قائد المخيم نهاد طهماز عضو قيادة فرع الشبيبة بحمص : إن تواجدنا اليوم في مدينة بلودان هو رسالة للجميع بأن سورية بخير وان شبابها متواجدون في كل الساحات لافتة إلى أن غنى برنامج المخيم والذي أفرد مساحة واسعة لأنشطة جديدة كمهارات التواصل والتنشيط والتعلم بالممارسة وفن إدارة الجلسات كما فتح الفرصة أمام المدربين لاستنباط وتحفيز مهارات الشباب وإبداعاتهم وكذلك مبادراتهم النوعية والوصول إلى بناء فرق متخصصة بكل مجال من المجالات.‏‏

وعن الأنشطة والتدريبات قال رمزي السلماوي المدرب في المخيم: أنه سبق المخيم دورة تدريبية لمدة يومين أقيمت للمدربين المشاركين في المخيم للتدريب على مهارات ووسائط التدريب المختلفة وعليه فقد جرى تقسيم المشاركين في المخيم إلى خمس مجموعات ضمت مشاركين من كل المحافظات السورية لافتاً إلى أهمية إدخال مهارات التواصل الاجتماعي والمهاري في برنامج عمل المخيم لما له من فائدة على المشاركين في حياتهم اليومية والدراسية.‏‏

وأَضاف المدرب شادي أبو خير بأن التدريبات والنشاطات التي تضمنها برنامج المخيم تهدف بمجملها إلى تنمية المهارات لدى الشباب وإكسابهم معارف جديدة عبر أساليب وطرق تدريب حديثة تقوم على فكرة التعلم بالممارسة والألعاب الهادفة لافتاً إلى استجابة المشاركين لهذه النشاطات وتفاعلهم معها.‏‏

المشاركون في المخيم أعربوا عن سعادتهم بهذه المشاركة التي أتاحت لهم فرصاً للتواصل فيما بينهم خاصة وأن المشاركين يمثلون كل المحافظات السورية.‏‏

وقال كل من سيدرا السعيد من فرع دير الزور ومحمد حاج ياسين من فرع إدلب ومعتصم كنعان من فرع دمشق وأحمد عبد النبي من فرع ريف دمشق إن أجواء المخيم كانت مريحة وفتحت المجال أمام المشاركين للتواصل فيما بينهم وهو ما نتج عنه تكوين صداقات فيما بينهم ولفتوا إلى غنى برنامج المخيم بالأنشطة المختلفة وخاصة تلك التي تركز على تنمية المهارات والتي تعتبر جديدة بالنسبة لهم.‏‏

بدورهم أشار كل من عمران ياسين من فرع الحسكة وراما الغوثاني من فرع القنيطرة وعمرو أبو حجر من فرع إدلب إلى الأعمال التطوعية التي نفذها المشاركون في المخيم كترتيب مكان إقامة المخيم وتنفيذ حملة نظافة لجدران المدرسة مشيرين إلى الزيارات السياحية التي جرى تنفيذها والتي تعرفوا من خلالها على معالم سياحية لم يكونوا زاروها من قبل.‏‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية