تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


إفلاس مشغلي الإرهاب

البقعة الساخنة
الجمعة 27-7-2018
أحمد حمادة

لم يكتف الكيان الإسرائيلي ومن خلفه أميركا ودول الغرب الداعمة للتنظيمات الإرهابية المتطرفة بالعدوان المباشر على سورية، ولم تتوقف أجنداتهم المشبوهة عند حدود تهريب ما يسمى الخوذ البيضاء بهدف الحفاظ عليهم لاستثمارهم في أدوار وظيفية جديدة بمناطق جديدة، بل أوعزوا لدواعشهم المندحرين بالتحرك لقتل المزيد من السوريين الأبرياء.

فأجنداتهم المشبوهة وهزائمهم وخيبتهم بعد تقدم الجيش العربي السوري في مختلف الميادين تمت ترجمتها بشكل قبيح وبثوب إرهابي متطرف حين شن إرهابيو داعش انطلاقاً من قاعدة التنف التي تحتلها القوات الأميركية الغازية سلسلة اعتداءات إرهابية على المدنيين في السويداء وريفها ارتكبوا خلالها جرائم وحشية أسفرت عن استشهاد وجرح المئات من الأبرياء.‏

والهدف لم يعد بخاف على أحد فهو من جهة لإطالة أمد الحرب الإرهابية على سورية انطلاقاً من قاعدة التنف التي تخصصها قوات الاحتلال الأميركي لتجميع وتدريب آلاف الإرهابيين من داعش ولمنع تقدم الجيش العربي السوري من جهة أخرى وإشغاله عن متابعة مهمته في القضاء على بقايا فلول الإرهابيين في المنطقة الجنوبية والجولان.‏

هذا العدوان الإرهابي على المدنيين الأبرياء يدل بشكل قاطع على عجز وإفلاس الإرهابيين ومشغليهم ومحاولة أخيرة يائسة منهم ومن مرتزقتهم لإحباط السوريين وهم يعيشون أجواء الانتصارات وقرب طي صفحة التنظيمات الإرهابية إلى غير رجعة.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية