تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


حين تبلغ العنصرية ذروتها

البقعة الساخنة
الأربعاء 15-8-2018
أحمد حمادة

ليس غريباً على الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن تصدر منه كل هذه الممارسات العنصرية ضد دول العالم وشعوبه، والتي يقر بها الأميركيون قبل غيرهم،

فعنصرية اليمين الأميركي المتطرف بلغت ذروتها في السنوات الأخيرة تجاه الأمم الأخرى.‏

ومثل هذا الكلام ليس مصدره الرغبة باتهام أميركا بما ليس فيها أو اتهامها بلا أدلة، بل هو حقيقة بات الأميركيون أنفسهم يقرونها وتتحدث وسائل إعلامهم ومراكز بحوثهم عن تفاصيلها بشكل يكاد يكون شبه يومي‏

فظاهرة تفضيل عرق على آخر تمارسها تلك العنصرية وهو ما تجلى واضحاً ومجدداً بعد أن تظاهرت مجموعة من دعاة تفوّق العرق الأبيض أمام البيت الأبيض بواشنطن مؤخراً بمناسبة مرور عام على أحداث العنف بمدينة شارلوتسفيل الشهيرة.‏

أما لماذا اتهام ترامب نفسه بممارسة هذه العنصرية، فلأن الأميركيين قبل غيرهم يقولون إنه هو من شجع خلال حملته ومنذ فوزه في الانتخابات على بروز خطاب متطرف مؤيد للبيض ضد السود، وهو من صرح علناً بمعاداته للمسلمين وفتح النارعلى دول عديدة مثل سورية وكوريا وإيران وروسيا بذرائع واهية.‏

وليس هذا فحسب بل إن الأوروبيين أنفسهم وبقية الغرب بدؤوا بإشهار هذه الحقيقة علناً، وأن مواقف أميركا وممارسات رئيسها العنصرية هي التي أدت إلى زعزعة استقرار الشرق الأوسط وبقية العالم في السنتين الماضيتين.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية