تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


وتستمر بالتشدق بحقوق الإنسان!

البقعة الساخنة
الجمعة 22-6-2018
أحمد حمادة

لا يكفي أميركا على ما يبدو كل جرائمها النكراء بحق شعوب منطقتنا، ولا يروي عطش إدارتها العدوانية هذا الكم الهائل من الانحياز للكيان الصهيوني العنصري،

فنراها تبدع في إنتاج القرارات والسياسات المناهضة لحقوق الإنسان وللإنسانية جمعاء، فنراها تغوص يومياً في وحل انتهاكات حقوق الإنسان وغزو الشعوب واحتلال أراضيها وقتلها وتشريدها.‏

وها هي اليوم تضيف إلى سجلها الأسود المشار إليه صفحة قاتمة بقرارها الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مكرسة بذلك سياستها القائمة على تغطية جرائم وانتهاكات الكيان العنصري في فلسطين المحتلة.‏

فهي لا تكتفي بدعم هذا الكيان في المحافل والمنظمات الدولية ولا تتوقف عند حدود التستر على جرائمه المنظمة بحق الشعب العربي الفلسطيني، ولا عند رفض تبني أي قرارات ضده في أروقة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بل تقرر حتى الانسحاب من أي منظمة دولية عندما تشعر أن الكيان العنصري مهدد في أروقتها أو أنه سيدان من قبلها بسبب ممارساته العنصرية.‏

ولعل اللافت في الأمر والذي يشير إلى المفارقة الصارخة أن مجلس حقوق الإنسان أشار في بياناته إلى الممارسات القمعية للاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني فلم تجد واشنطن طريقة أفضل من الانسحاب منه خدمة لهذا الكيان العنصري دون أن تدرك أن الأمر سيشكل ضربة قوية لسمعتها في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان الذي تتشدق بها ليل نهار.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية