تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


هدف العدوان الأميركي

البقعة الساخنة
الجمعة 25-5-2018
أحمد حمادة

من جديد تحاول أميركا تعويض خسارة أوراقها في سورية عبر العدوان المباشر الذي تقوم به عبر طائرات تحالفها الدولي المزعوم لمكافحة الإرهاب،

ومن جديد تؤكد للعالم أنها جاهزة لرفع معنويات تنظيماتها الإرهابية المنهارة في الميدان.‏

عدوانها بالأمس على بعض مواقعنا العسكرية بين البوكمال وحميمية هدفه تغيير الموازين على الأرض بعد أن اندحر إرهابيوها في غير مكان من الخارطة السورية ولاسيما في الحجر الأسود واليرموك وجنوب دمشق.‏

والمتابع لتطورات الأحداث في سورية يدرك أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب العدائية اتخذت منحى خطيراً وتصعيدياً ضد سورية منذ أن بدأت عجلة القضاء على الإرهاب تدور بسرعة كبيرة.‏

فهي تريد قلب الموازين في سورية لمصلحة أجنداتها وأجندات الكيان الإسرائيلي المشبوهة وتحاول من خلال وجودها في سورية ومد عمر الأزمة فيها والاستثمار في الإرهاب إخضاع العالم كله للمشيئة الأميركية ومحاولة إنهاء ملفات العالم المتوترة كما تشتهي السفن الأميركية وأطماع الشركات الأميركية الاحتكارية الجشعة.‏

والأمر ليس متوقفاً على الحالة السورية بل يمتد ليشمل اللوحة الدولية برمتها، فمن سورية إلى كوريا الديمقراطية مروراً بروسيا وإيران وفلسطين يحاول ترامب تطويع أو حل الأزمات حسب الرؤية والمصلحة والرغبة الأميركية لكنه لم يدرك أن الشعوب هي المنتصرة في النهاية وسياسات القوة العمياء مصيرها الإخفاق مهما امتلكت من عناصر القوة.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية