تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


دير الزور تكتب صفحات النصر مع اقتراب آستنة...الميدان يرسم طريق الخلاص.. والإعلام الغربي يقر بقرب زوال الإرهاب وحسم المعركة

الثورة - رصد وتحليل
أخبار
الأربعاء 13-9-2017
هي صفحة الإرهاب التكفيري تنحسر على كافة الجغرافيا السورية، وبوادر عودة الأمن والأمان إلى كافة ربوع سورية تلوح في الافق القريب، فما انتصارات دير الزور الأخيرة إلا إشارة واضحة على أن مشاريع الغرب الاستعماري قد ولت لغير رجعة،

وإن اجتماعات آستنة وجنيف عبارة عن تحصيل حاصل يسعى من خلاله داعمو الإرهاب للحصول على مكسب يحفظون من خلاله ماء وجههم، في حين ان كلمة الفصل جاءت على لسان الجيش العربي السوري الذي يحقق الانتصار تلو الآخر، وان الحل الحقيقي للأزمة في سورية ستكتب سطوره الدولة السورية في آستنة وغيرها من المؤتمرات والذي سيأتي على مقاس بطولات الجيش العربي السوري وصمود الشعب السوري والرؤية المنطقية للحل من جانب الدولة السورية.‏

وما يؤكد أن الأزمة في خواتيمها ما جاء على لسان الصحافة الأجنبية، ففي تحليل لوكالة الصحافة الفرنسية «فرانس برس»، أكدت الوكالة أن الدولة السورية تقترب من حسم الحرب التي تخوضها ضد الإرهاب لمصلحتها.‏

وتستشهد الوكالة برأي آرون لوند، الخبير في الشأن السوري بمؤسسة «سانتشوري» للأبحاث، الذي يقول: إن الدولة السورية تسيطر على الجزء الأكبر من الأراضي السورية والأكثر اكتظاظاً بالسكان.‏

ويرى لوند أن الحرب تتواصل، لكن الدولة السورية تمكنت وبحنكتها استراتيجياً من هزيمة الإرهاب وداعميه، معرباً عن اعتقاده في أن الدولة السورية ستستعيد ما تبقى من أراضيها قريباً.‏

وذكرت الوكالة أن دعم حلفاء سورية لعب دوراً حاسماً في ترجيح كفة الحكومة السورية على الأرض.‏

وبعد سلسلة انتصارات ميدانية، أبرزها استعادة كامل مدينة حلب شمالاً والسيطرة على أجزاء واسعة من البادية السورية، وأخيراً كسر الحصار عن مدينة دير الزور شرقاً، بات الجيش العربي السوري يسيطر حالياً على مساحة كبيرة من الأراضي السورية.‏

وبحسب الخبير في الجغرافيا السورية فابريس بالانش، فإنه لم يبق سوى 12 بالمئة من مساحة الأرض بيد الفصائل الإرهابية وعلى رأسها «هيئة تحرير الشام»، فيما تقلصت مناطق سيطرة تنظيم «داعش» إلى 15 في المئة، وفق بالانش.‏

وما يؤكد ما جاء على لسان الوكالة الفرنسية ماصرحت به وزارة الدفاع الروسية التي أعلنت أن الجيش العربي السوري تمكن بدعم الطيران الروسي في الأسبوع الماضي من تحقيق نجاحات كبيرة في وسط وشرق سورية، مؤكدة تحرير 85% من أراضي البلاد من الإرهابيين.‏

وأشار بيان صادر عن الجنرال ألكسندر لابين، رئيس أركان القوات الروسية في سورية، أمس إلى أن القضاء الكامل على تنظيم «داعش» الإرهابي في الأراضي السورية يتطلب تحرير حوالي 27.8 ألف كيلومتر مربع من مساحة البلاد، مؤكداً أن عملية تصفية إرهابيي «داعش» و»جبهة النصرة» في سورية ستستمر حتى سحقهم بالكامل.‏

ومن مؤشرات نهاية الإرهاب ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية التي أكدت أن 10 متزعمين للمجموعات الإرهابية المسلحة في سورية وافقوا على الانضمام إلى جانب القوات السورية الحكومية.‏

ملامح قرب زوال الإرهاب ونهايته والذي سيتوج بتحرير مدينة دير الزور قريباً جاءت في وقت تسعى من خلاله معارضة الفنادق بكافة أشكالها وانتماءاتها للمشاركة في جولة آستنة السادسة علهم يحصلون على مكسب يبقي أوهامهم على قيد الحياة، ففي هذا السياق أكدت وزارة خارجية كازاخستان مشاركة ما تسمى المعارضة المسلحة في الجولة السادسة من المفاوضات بشأن سورية التي ستجري في العاصمة آستنة يومي 14 و15 أيلول الحالي. وأوضح وزير خارجية كازاخستان، خيرت عبد الرحمنوف أن ممثلين عن «المعارضة المسلحة» تقدموا بشكل رسمي إلى الهيئات الكازاخستانية المختصة بطلب منحهم تأشيرات الدخول.‏

وأكد وزير خارجية كازاخستان مشاركة مسؤولين أردنيين في اللقاءات، بصفة مراقبين.‏

معالم النصر بدأت ترتسم أكثر فأكثر في دير الزور مع بدء عودة الحياة الطبيعية لها، في حين يتابع الجيش العربي السوري عملياته العسكرية على مختلف الجبهات.‏

فقد أكد مصدر سوري أمس إرسال تعزيزات إضافية إلى دير الزور سلكت الطريق الجديد لتدخل عبر دوار البانوراما، فيما أكد الإعلام الحربي السوري اقتراب موعد عملية تحرير جديدة.‏

وأوضحت شبكة الإعلام الحربي السوري وصول قوافل عسكرية وإمدادات ذخيرة استعداداً لاستكمال معركة تحرير دير الزور من فلول تنظيم «داعش». وكشفت الشبكة أن العملية السريعة للجيش العربي السوري ستستهدف تحرير دير الزور بالكامل وريفها الشرقي والغربي.‏

وكانت وحدات الجيش العربي السوري اجتازت نهر الفرات إلى الضفة الشرقية في دير الزور.‏

كما تم تأكيد انتقال المعارك البرية إلى الجهة الشرقية من نهر الفرات في دير الزور مع دخول طلائع القوات الصديقة الراجلة بانتظار وصول الجسور لعبور الآليات المدرعة.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية