تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


استبيان صحيفة الثورة اليومي حول زيارة معرض دمشق الدولي 2018... بعد أن أوقدها مجدداً.. جموع محتشدة.. أسرى ليل المعرض وأنواره..!

استبيان
الأربعاء 12-9-2018
أجرت الاستبيان: سعاد زاهر

لاتبقى على حالها, سرعان ماتتغير, لاتستطيع فعل أي شيء حيال تقلباتها, ماإن بدأ حماس الناس بالركون والهدوء حتى عرجنا على بعد آخر..

مع زياراتك المتكررة, إلى مدينة المعرض, يتبدل الحال, ويطرأ عليك هدوء, يضيق عليك خناق بهجتك الطارئة, تفتقدها للحظات, سرعان ماتنسى وتعتقد أنها حسنا فعلت حين غادرت...!‏

تحاول أن تراقب وجوها هدها التعب, ومع ذلك تراها تنتقل من مكان إلى آخر.. تتلاشى مع هذه الانتقالات وتندفع بعفوية إلى مكان سمعت عن عروضه.. أو جناح لم تزره بعد.. تدور من مكان إلى آخر.. حين يطاردها التعب.. ويتمكن منها, تستلم وتجلس على احد تلك المقاعد الكثيرة المنتشرة في أرجاء المعرض كافة..‏

تلك الجلسات كنا نخترقها بنعومة.. حين نوزع استماراتنا, معتقدين أنها لن تطول سوى بضع دقائق, ولكن حالة العفوية التي تسيطر على حالة التعايش المؤقت بين الناس, تفتح لك أبوابا لنقاشات بعيدة كليا عن حذرنا الاعتيادي..!‏

ما الذي كسر هذا الحذر وعدم الثقة.. وأخفى الكثير من تلك الأقنعة التي نحتمي بها, ونستنجد بغموضها غالبية الوقت..؟!‏

ماالذي أخفى تلك البراويز التي نحاول أن نتزين بها, دون أن ندرك أن مانحفظه عبر اطارتها الأربعة.. مجرد فراغ لامعنى له..!‏

هل هم طبيعة الزوار..؟‏

حالة الاندماج المؤقت مع الجموع..؟‏

الأجواء التي حرضت فينا, التخلي عن مكرنا, تجعلنا نشعر بمتعة انزياح عبئه.. ونفكر كيف لنا أن نبعده دائما, لا داخل المعرض.. فقط..!‏

76% يزورون المعرض للمرة الأولى..‏

34.1%أتوا للشراء..‏

و25.8% للاطلاع..‏

و27.5% للتنزه‏

فريق العمل:‏

غصون سليمان- فاتن دعبول- علاء الدين محمد - آنا خضر- هفاف ميهوب --عمار النعمة- يحيى الشهابي-ثناء ابو دقن-فاطمة حسين- رويدة سليمان-سلوى الديب‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية