تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


الاستعدادات لانتخابات الإدارة المحلية تتواصل في المحافظات.. وآمال المواطنين باختيار المرشحين الأمثل

محليات
الأربعاء 12-9-2018
788 مركز انتخابات الإدارة المحلية في حماة

حماة- أيدا المولي:‏

أكد المكتب الصحفي في محافظة حماة أنه تمّ تقسيم المحافظة إلى ثمان دوائر انتخابية شملت دائرة حماة والقسم الخارجي، ودائرة ناحية الحمراء، دائرة ناحية حربنفسه، دائرة ناحية صوران، دائرة منطقة السلمية، منطقة محرده، دائرة منطقة الغاب ودائرة منطقة مصياف الانتخابية، حيث بلغ مجموع الوحدات الإدارية والبلديات في محافظة حماة /172/ وحدة إدارية مقسمة إلى: مجلس محافظة حماة ويضم /14/ مدينة، /46/ بلدة، و /111/ بلدية، وحسب إحصائية السجل المدني بحماة فقد بلغ عدد المواطنين الذين يحق لهم الانتخاب في محافظة حماة: /1.529.968/ نسمة.‏

وأضاف المكتب الصحفي: إنه بموجب محضر اجتماع اللجنة القضائية الفرعية رقم 91/ج تاريخ 26/8/2018م تم تحديد المراكز الانتخابية وبلغ عددها /788/ مركزاً انتخابياً، كما بلغ إجمالي أعضاء مجالس الوحدات الإدارية /2474/ عضواً تم توزيعه على مجلس المحافظة ب/100/ عضو ـ مجالس المدن ب /376/ عضواً ـ ومجالس البلدان /461/ عضواً ـ مجالس البلديات /1537/ عضواً، مشيراً إلى أنه قد بلغ عدد المتقدمين لعضوية مجلس المحافظة /1023/ متقدماً.‏

كما بلغ عدد المتقدمين لعضوية المجالس المحلية /5474/متقدماً وبلغ إجمالي أعضاء مجالس الوحدات الإدارية /2474/ عضواً.‏

وأشار المكتب الصحفي في المحافظة إلى أنه بلغ عدد المتقدمين لعضوية مجلس المحافظة /1023/ متقدماً، بينما وصل عدد المتقدمين لعضوية المجالس المحلية /5474/متقدماً، مؤكداً أنه تمّ تقديم 114طلب اعتراض قبل منها 112 تمّ رفض /2/ طلبين ورشحت 513 امرأة نفسها إلى انتخابات المجالس المحلية وقد فوضت اللجنة القضائية الفرعية اعتماد محافظ حماة لاستكمال مراحل إصدار وإحداث مراكز الاقتراع.‏

***‏

أهالي الحسكة: مشاركتنا في الانتخابات واجب ومسؤولية‏

الحسكة- الثورة:‏

مع اقتراب انتخابات الإدارة المحلية يجمع المواطنون في محافظة الحسكة على أهمية المشاركة الفاعلة في انتخابات مجالس الإدارة المحلية وإيقاظ روح المسؤولية لدى الجميع لتحديد خيارات المرحلة القادمة والتركيز على الاختيار الأمثل ومعرفة صلاحيات ومسؤوليات المعنيين في مجالس الإدارة المحلية.‏

الثورة استطلعت مجموعة من آراء المواطنين بمختلف مجالات عملهم حيث أكدوا ضرورة اختيار من يرغب في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين والعمل من أجل إعادة البناء والإعمار وضرورة انتخاب الشخص المناسب بعيداً عن الاعتبارات والمصالح الشخصية.‏

وقال المواطن يوسف حاج يونس: إن على مجالس الإدارة المحلية أن تكون موجودة من أجل خدمة المواطن وتحقيق كل الخدمات اللازمة سواء في المدن أم البلدات. فيما اعتبر المواطن حسين علي أن مجالس الإدارة المحلية هي مجالس خدمية ومن المهم أن تعمل من أجل توفير كل الخدمات للمواطنين من مياه وكهرباء وطرقات ونظافة وحل بعض المشكلات التي قد تحصل في الأحياء والمدن.‏

المواطنة حسنة العمر قالت: إن الانتخابات حق وواجب علينا جميعاً كمواطنين لذا لا بد من التوجه في السادس عشر من الشهر الجاري إلى صناديق الاقتراع لنختار المرشحين الأكفاء والقادرين على العمل والعطاء وإن على المواطن أن يكون واعياً ومدركاً لأهمية المجالس المحلية ومطلعاً على دورها وعملها المجتمعي المهم.‏

بدوره لفت المواطن علي وناس إلى أنه يتوجب على أعضاء المجالس المحلية الجدد أن يبادروا إلى وضع رؤى وحلول مناسبة للمشكلات التي واجهت عمل المؤسسات خلال سنوات الأزمة وأن يركزوا على موضوع قمع مخالفات البناء والتعدي على الأملاك العامة وتحسين مستوى التعليم في المدارس.‏

ويرى المحامي سليمان علي أن من واجب الناجحين أن يلبوا تطلعات وطموحات الناس الذين انتخبوهم ومنحوهم الثقة الكاملة لقيادة المرحلة المقبلة التي تحتاج إلى جهود استثنائية وخاصة لجهة تكريس حالة الأمن والاستقرار وإعادة الإعمار.‏

ويأمل المواطن سعيد كورية بأن تجلب الانتخابات أشخاصاً أكفاء يتصفون بالنزاهة والاندفاع للعمل بإخلاص ويمتلكون الجرأة والحكمة والذكاء في التعامل مع الظروف وتسخير كل طاقاتهم من أجل خدمة المدينة ومتمنياً أن تعكس نتائج الانتخابات مطالب المواطنين ورغبتهم في نجاح أشخاص من ذوي السمعة الحسنة يعملون على تحقيق المصلحة العامة وليس المنفعة الشخصية.‏

***‏

.. وتحضيـــراً لهـــا.. تجمــع جماهيري في إحدى مدارس حمص‏

حمص- سهيلة إسماعيل:‏

بحضور فعاليات شعبية ورسمية وتحضيراً لانتخابات الإدارة المحلية أقيم في مدرسة محمود سلوم بحي عكرمة لقاء جماهيري ألقيت خلاله الكلمات الخطابية التي تحث على ضرورة مشاركة جميع شرائح المجتمع في العملية الانتخابية لأن المشاركة من حق أي مواطن تنطبق عليه الشروط القانونية المعروفة، كما أنها واجب وطني تعبر عن مدى انتماء المواطن لبلده وحبه له.‏

(الثورة) أجرت لقاءات مع عدد من المشاركين في التجمع الجماهيري ووجهت لهم سؤالاً عما يريدونه من المرشحين لانتخابات الإدارة المحلية:‏

هزار الدقس عضو مجلس شعب قالت: نريد من المرشحين لانتخابات الإدارة المحلية أن يكونوا على قدر من تحمل المسؤولية، ليستطيعوا تأدية واجبهم على أكمل وجه، ويعملوا لخدمة ناخبيهم بكل أمانة وصدق، وأن يمتلكوا زمام المبادرة للمساهمة مع الجهات الأخرى في إعادة إعمار ما خربه الإرهاب.‏

سناء حسن مدرسة قالت: نريد من المرشحين لانتخابات الإدارة المحلية أن يعملوا لتحسين خدمات البنية التحتية في الأحياء الشعبية، وأن يعملوا لتطوير التعليم والاهتمام بالمدارس من ناحية استيعابها للطلاب في كل المراحل، ومعالجة أي خلل يسيء للعملية التعليمية، فعندما يكون التعليم بمستوى جيد نستطيع بناء الإنسان الجيد الذي سيساهم في بناء مجتمعه بشكل صحيح.‏

مكسيم خضر من فرع طلائع البعث قال: نريد وبعد أن ينجحوا أن يعملوا لمصلحة الوطن والمواطن. ويصونوا دماء الشهداء ويعملوا لتأمين الخدمات اللازمة للأحياء التي يعاني سكانها من التهميش ونقص الخدمات، وهي أحياء فقيرة وبحاجة للكثير من الاهتمام .‏

صائب صبح مدرس متقاعد قال: نريد أن ينهجوا نهجاً صحيحاً في عملهم لتحقيق المصلحة العامة، بما يخدم المواطن الذي عانى الكثير خلال سنوات الأزمة.‏

باسم ابراهيم قال: نريد منهم أن يمثلونا خير تمثيل، وأن يعملوا بشكل جاد لما فيه مصلحة الوطن والمواطن، وأن يساهموا في بشكل جاد بكل القضايا التي تتم مناقشتها في المجالس المحلية للوصول إلى حل لها لأن ذلك سيؤدي إلى رضا المواطن عن الأشخاص الذين وضع ثقته بهم.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية