تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر


مطالبات أوروبية بوقف هدم الخان الأحمر...فلسطين ترفض الابتزاز الأمريكي وتشتكي الاحتلال للجنائية الدولية

وكالات- الثورة
أخبار
الأربعاء 12-9-2018
أوضح مسؤول ملف المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات أن السلطة الفلسطينية تقدمت بشكوى للمدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية بشأن جرائم الاحتلال،

مشددا على أن السلطة الفلسطينية لن تخضع للابتزاز والبلطجة التي تمارسها القوى العظمى موضحا ردا على القرار الأمريكي بإغلاق مقر بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن أن إدارة ترامب عزلت نفسها تماما عن عملية السلام واختارت أسلوب الإملاءات معتقدة أن إنكار الحقائق يلغي وجودها، مؤكدا إجراء مشاورات فلسطينية للتصدي لمختلف الإجراءات الأمريكية و»الإسرائيلية « لدى الهيئات الدولية والاستمرار بالعمل مهما بلغت درجة الاستفزاز والابتزاز تجاه الفلسطينيين .‏

من جهته قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في أول خطاب له منذ توليه منصبه أن إدارة ترامب ترهن إعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بعودة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.‏

كما هدد بولتون بفرض عقوبات على محكمة الجنايات الدولية ومنع دخول قضاتها إلى الولايات المتحدة وملاحقتهم وفق القانون الأميركي، متبجحا بقوله إنه ليس هناك أي نظام قضائي في العالم بالنسبة للأميركيين أعلى من الدستور الأميركي.‏

وردت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي على تهديدات بولتون ، بأنها «ستستمر بنشاطها دون خوف ، مشددة على أن المبدأ الذي يقودها هو سلطة القانون وأضافت بأن «123 دولة تدعم المؤسسة المستقلة والموضوعية» وتابعت بانها «ستستمر بأدائها لعملها وفقا للمبادئ الأساسية والموضوعية».‏

من جهتها اعتبرت اللجنة الشعبية الفلسطينية لمواجهة الحصار أن قرار الولايات المتحدة الأمريكية إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، جزء من الخطة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية ، مضيفة أن «هذا القرار بمثابة حرب سياسية فالإدارة الأمريكية تكشف كل يوم عن خطوات عملية وملموسة من خطة ترامب لتصفية القضية الفلسطينية، والدعم الكامل للاحتلال الإسرائيلي في كل خطواته التي ينفذها على أرض الواقع من حصار غزة، والتهويد والاستيطان في القدس والضفة الغربية»، مشددة على أن الإدارة الأمريكية تشن حربا سياسية واقتصادية ومعنوية ضد الشعب الفلسطيني، وتمارس العكس تماما مع الاحتلال الإسرائيلي فتقدم له كل الدعم السياسي والاقتصادي والمعنوي واللوجستي.‏

وأكدت اللجنة على ضرورة مواجهة كل المخططات للنيل من حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، معتبرة أن أبرز سبل المواجهة من خلال التوحد الفلسطيني والشراكة الحقيقية في مواجهة التحديات والمخططات.‏

من جهة أخرى قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيير كرينبول إن المنظمة تواجه عجزا يقدر بـ 200 مليون دولار، مؤكدا أن تفويض منظمته ليس للبيع وأنها لن تتخلى عن اللاجئين الفلسطينيين.‏

وبين المسؤول الأممي أن الأزمة الأخيرة جراء قطع مساعدات مالية هي لأسباب سياسية، مشددا على ضرورة ابتعاد العمل الإنساني عن التسييس كما شدد على أن تفويض الأونروا ليس للبيع، لافتا إلى أن الأونروا بافتتاحها الموسم الدراسي للاجئين تعطي رسالة أمل أنها لديها جدية على تجاوز هذه الأزمة.‏

وتعاني الوكالة الأممية من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد قرار أميركي، قبل أشهر، بتقليص المساهمة المقدمة لها خلال 2018، إلى نحو 65 مليون دولار مقارنة بـ 365 مليونا في 2017، وذلك قبل أن تعلن واشنطن نهاية شهر آب الماضي قطع كامل مساعداتها عن المنظمة الأممية.‏

وفيما يخص الخان الأحمر طالبت كل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا كيان الاحتلال بعدم هدم قرية الخان الأحمر شرقي مدينة القدس المحتلة .‏

وقالت الدول الخمس في بيان مشترك إنها تؤكد مجددا دعوة حكومة الاحتلال عدم المضي قدما في خطتها لهدم القرية بما يشمل مدارسها وتشريد سكانها، وأضافوا أن عواقب الهدم والتشريد ستكون خطيرة للغاية على سكان هذا التجمع السكني، بما في ذلك الأطفال.‏

وتحديا للاحتلال بنى فلسطينيون ومتضامنون أجانب فجر أمس قرية الوادي الأحمر على أراضي بلدة الخان الأحمر شرق القدس المحتلة تحديا لقوات الاحتلال التي أعلنت الأسبوع الماضي نيتها هدم الخان الأحمر للاستيلاء على أراضي الفلسطينيين وتهجيرهم بهدف توسيع المستوطنات، من جهتها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان اكدت أن القرية تشكل تحديا في وجه اعتداءات الاحتلال على القرى الفلسطينية وتعبيرا عن تمسك الفلسطينيين بأراضيهم ودفاعهم عنها.‏

وينفذ الفلسطينيون اعتصاما مفتوحا في بلدة الخان الأحمر شرق القدس المحتلة منذ الخامس من الشهر الجاري في محاولة لمنع قوات الاحتلال من هدمها.‏

ميدانيا اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس عددا من الشبان الفلسطينيين إثر حملة مداهمات في مناطق متفرقة من الضفة المحتلة.‏

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية