تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
2018/2/13 العدد:890
الثورة:     أمام الرئيس الأسد.. الكواكبي ودبيات يؤديان اليمين القانونية محافظين لدير الزور والقنيطرة        الثورة:     إرهابيو أميركا يستغلون الحماية الغربية في مجلس الأمن ويفبركون مسرحيات وأكاذيب جديدة للتغطية على هزائمهم        الثورة:     بوتين يؤكد لماكرون وميركل أن وقف «الأعمال القتالية» لا يشمل التنظيمات الإرهابية        الثورة:     موسكو: سنتصدى بحزم لمحاولات تأجيج الهستيريا المعادية لروسيا وسورية ونسف التسوية السياسية        الثورة:     طهران: من حق الجيش العربي السوري تطهير ريف دمشق من الإرهابيين        الثورة:     تظاهرات في فيينا تدين الاعتداءات التركية...دمار كبير في المنازل السكنية بعدوان نظام أردوغان المتواصل على عفرين        
طباعةحفظ


المربد الشعري في دورته الثانية والثلاثين

ملحق ثقافي
2018/2/13
انطلقت في محافظة البصرة، فعاليات مهرجان المربد الشعري بدورته الثانية والثلاثين بمشاركة مئات الشعراء العراقيين والعرب، وحملت الدورة الجديدة اسم الشاعر كاظم الحجاج

ويشهد المهرجان حضوراً متميزاً من الأدباء العراقيين في الداخل والخارج، والأدباء العرب والأجانب، من الإمارات والسعودية والكويت وعمان والبحرين ولبنان وسورية واليمن ومصر والأردن وفلسطين والسودان والمغرب والجزائر وتونس وليبيا، ومن الأجانب غير العرب دعي إلى المهرجان 18 شاعراً وأديباً من كل من إيران واليابان والدانمارك وطاجكستان وفرنسا وتركيا.‏‏

‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏

وتواكب المهرجان فعاليات عدة إذ تنظم معارض فنية، تشكيلية وفوتوغرافية، إضافة إلى صدور جريدة المربد، لتواكب فعاليات المهرجان اليومية.‏‏

و(المربد) مهرجان شعري تقيمه وزارة الثقافة في العراق منذ عام 1971 ويشارك فيه العديد من الشعراء والأدباء العراقيين والعرب.‏‏

ويستمد المهرجان عنوانه من سوق المِربَد التي كانت تقع في قضاء الزبير ضمن محافظة البصرة، وهي أشبه بسوق عكاظ قبل الإسلام، وكانت السوق مخصصة لبيع الإبل قبل أن تتحول خلال العصر الأموي إلى ملتقى للشعراء والأدباء والنحاة الذين كانوا يجتمعون فيها وينظمون مناظرات شعرية وحلقات نقاشية وفكرية، وبخلاف الأسواق الأدبية الأخرى التي كانت مخصصة لأقوام الجزيرة العربية، كانت سوق المربد متسعاً لأعراق مختلفة من فرس وصينيين وهنود وأقباط وعرب، ومن أبرز شعراء المربد جرير والفرزدق وبشار بن برد وأبو نواس، كما أن الجاحظ والكندي وسيبويه والأصمعي والفراهيدي كانوا من أشهر رواد السوق التي تعرضت إلى الاندثار قبل قرون، وأعاد إحياءها أدباء البصرة.‏‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

2018/2/13 العدد:890

الأعداد السابقة

اليوم الشهر السنة
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية