تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
2018/2/13 العدد:890
الثورة:     أمام الرئيس الأسد.. الكواكبي ودبيات يؤديان اليمين القانونية محافظين لدير الزور والقنيطرة        الثورة:     إرهابيو أميركا يستغلون الحماية الغربية في مجلس الأمن ويفبركون مسرحيات وأكاذيب جديدة للتغطية على هزائمهم        الثورة:     بوتين يؤكد لماكرون وميركل أن وقف «الأعمال القتالية» لا يشمل التنظيمات الإرهابية        الثورة:     موسكو: سنتصدى بحزم لمحاولات تأجيج الهستيريا المعادية لروسيا وسورية ونسف التسوية السياسية        الثورة:     طهران: من حق الجيش العربي السوري تطهير ريف دمشق من الإرهابيين        الثورة:     تظاهرات في فيينا تدين الاعتداءات التركية...دمار كبير في المنازل السكنية بعدوان نظام أردوغان المتواصل على عفرين        
طباعةحفظ


أول الكلام.. أفق الرواية

ملحق ثقافي
2018/1/13
عقبة زيدان

منذ تلك اللحظة التي صدرت فيها رواية «مائة عام من العزلة»، وقعت الرواية العالمية في مأزق كبير، لأن هذا العمل الكبير والمذهل أحدث صدمة لدى الشعراء والروائيين والمفكرين،

وتساءلوا عن إمكانية تجاوز هذه المعجزة النثرية إبداعياً. هذه المعجزة فتحت أفقاً جديداً للفن الروائي، ما دفع الروائيين في أوروبا – المختالة بفنها الروائي – إلى الاعتراف بتفوق هذه الرواية، ورفعوا لماركيز قبعاتهم احتراماً.‏

في الواقع، لقد تغيرت الرواية العالمية، منذ تلك اللحظة، وأصبح ينظر إلى أي عمل لا يحمل طاقة إبداعية كبيرة، عملاً متواضعاً. ولكن هذا لم يحبط عدداً كبيراً من الروائيين في الغرب والأمريكيتين من متابعة إنتاجهم، ولكن بحميمية جديدة. ولم يحالف الحظ كثيرين ممن حاولوا محاكاة هذا العمل، فجاء الاستنساخ باهتاً وغير مجد.‏

حتى ماركيز نفسه تأثر بالمديح الإعلامي، ووجد نفسه غير قادر على تقديم عمل آخر بالقوة نفسها. وجاءت أعماله التالية – رغم جودتها وجماليتها – أقل مستوى من «مائة عام من العزلة». وحين أراد أن يقلد الرواية العزيزة على قلبه، أي «بيت الجميلات النائمات» للياباني ياسوناري كواباتا، فشل فشلاً ذريعاً، رغم معرفته أن عمله المستنسخ «ذاكرة غانياتي الحزينات» لا يمكنه أن ينجح ولو جزئياً. وكأنه كان مضطراً – تحت ضغط هوسه بعمل كاواباتا – إلى أن ينتج عملاً يشبهه.‏

في الحقيقة لم تستطع رواية إلى الآن أن تقترب من «مائة عام من العزلة»، وكأنها قد وصلت إلى قمة الفن الروائي – مؤقتاً ولزمن غير معلوم – ولم تنافسها على مكانتها أية رواية إلى الآن.‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

2018/2/13 العدد:890

الأعداد السابقة

اليوم الشهر السنة
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية