تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
2017/12/5 العدد:881
الثورة:     بمبلغ إجمالي مقداره 3187 مليار ليرة سورية.. الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018        الثورة:     وفد الجمهورية العربية السورية يصل للمشاركة بالحوار...أروقة جنيف 8 بانتظار ماستحمله الجولة الثانية.. وإنجازات الجيش تصل الحدود الإدارية لإدلب        الثورة:     الدفاع الروسية: الفضل الأول للقيادة والجيش السوريين في النصر على داعش        الثورة:     أعراب المشيخات يباركون على أرض الواقع جريمة ترامب...وفد بحريني يزور القدس دعماً لإسرائيل.. والفلسطينيون يطردونه عند أبواب الأقصى        الثورة:     أكد عدم وجود اختناقات... مدير مياه الشرب بدمشق: الوضع المائي جيد وغزارة نبع الفيجة 200 ألف م3        
طباعةحفظ


مساحة الشك الضرورية

ملحق ثقافي
2017/12/5
سوزان إبراهيم

نظرياً يتم الحديث في الدوائر المغلقة والمفتوحة عن أهمية وضرورة الحوار بين شرائح الشعب أو المجتمع داخل الدولة الواحدة، أو في إطار الأمة الواحدة،، الجميع يناقش الخطوات التي يتوجب علينا اتباعها لإعادة النظر في عديد من القضايا والمسائل المتعلقة بعيشنا المشترك، ومراجعة الماضي ومساءلة التراث وغير ذلك من أمور جوهرية،

ندوات ومؤتمرات وما يدور في فلكها كلها تؤكد أهمية تكريس ثقافة الفكر النقدي،، أما واقع الحال، وما يتم التعامل معه في الحياة اليومية، فمازال بعيداً جداً عن ذلك، وعلى كل أصعدة الواقع السياسي والاجتماعي والثقافي وكذلك الاقتصادي!‏

تعزيز نزعة الشك المعرفي لدى الجميع!‏

عنوانان وربما شعاران: «التفكير التقدي» و»تعزيز نزعة الشك المعرفي» بواسطتهما يمكننا العبور إلى مرحلة جديدة ثم إلى واقع أفضل، ولكن هل من الممكن حقاً العمل بموجب هذين الشعارين أو العنوانين دون أن يترتب على ذلك تضحية كبيرة على صعيد الأفراد أو المجموعات أو الشعوب؟!‏

أن نعتمد الفكر النقدي، وأن نعزز الشك المعرفي، فهذا يقتضي خلق مساحة شك! مساحة حرة بلا بديهيات ولا يقينيات ولا مسلّمات، إن أساس الحوار بين طرفين يعني، وبكل تأكيد، وجود شكٍّ ما، أسميها مساحة شك، لدى كل منهما، إذ دون هذه المساحة لا إمكانية ولا احتمالاً لخلق حوار بنّاء وجّاد،‏

إن كان «صوابنا» لا يأتيه الشك من أي جهة، وإن كان «صواب» الآخر لا يدانيه شك من أي صوب، فعلى أي شيء نتحاور وكلٌّ منا ممسكٌ وبعناد بيقينياته التي لا تقبل الجدال حولها!‏

ما هو محور اختلافنا،، وغالباً خلافنا؟‏

ألا يشكّل الماضي- التراث، الماضي- التاريخ، الماضي- العادات والتقاليد والأعراف جوهر وجعنا؟!‏

هل تتفق كل الأطراف المتشاركة في الوجع والمصاب والنتائج على ضرورة خلق مساحة شك لتكوين الأرضية الحقيقية لأي حوار إيجابي يقود إلى التغيير المبتغى؟!‏

السؤال هو بداية الشك،، أي بداية الحوار،، أتذكر ما قاله ساراماغو يوماً:‏

«لا تستخف بقوة السؤال، فلربما واحد من هذه الأسئلة الضرورية والجوهرية التي تُطرح الآن سوف يشكّل الفرق في أحد الأيام».‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

2017/12/5 العدد:881

الأعداد السابقة

اليوم الشهر السنة
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية