تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
العدد:906 2018/6/12
طباعةحفظ


وجوه عارية

ملحق ثقافي
2018/6/12
 حبيب الإبراهيم

هذي الوجوه

مرّت من هنا‏‏

رسمت قسماتها الدفينة‏‏

على الأصابع المتشابكة‏‏

هذي الوجوه‏‏

أمطرت هطلاً وحكايات‏‏

ارتمت ثكلى‏‏

على بوابات المدى‏‏

كانت تركض وحيدة‏‏

إلى ظلال الوهن‏‏

قبل سنين‏‏

فوق كؤوسٍ مترعة‏‏

وجداً..‏‏

‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏

ساقتها ريحٌ‏‏

عاتية‏‏

إلى بيادر قمحنا‏‏

ملاعب طفولتنا‏‏

البريئة‏‏

ومضت في جنون‏‏

إلى ربيع العمر التائه‏‏

هنا ...هناك‏‏

هو زمننا أصبح‏‏

عنواناً لموت الضمير‏‏

هذي الوجوه‏‏

نسمع صداها‏‏

ملحاً وتوقاً للانعتاق‏‏

هذي الوجوه‏‏

تحاصرها الوجوه‏‏

لا لون َ لها ولا امتداد‏‏

بلا ملامح‏‏

عارية كما البراري المقفرة‏‏

تدور في فلك الارتزاق‏‏

ترتدُ نحونا سيوفاً وخناجر‏‏

تنحرُ ما ألفناهُ جميلاً‏‏

زمننا يموت فيه الضمير‏‏

وتُسبى الحرائر‏‏

يغدو الجبانُ‏‏

شجاعاً أو بطل ..‏‏

آه ...‏‏

السفوح غادرت‏‏

زند الغمام...‏‏

والنخيل يبكي سعفه‏‏

ويرتد ُ إلى صدورنا‏‏

رماحاً تنثر دمانا‏‏

وجعاً‏‏

حزناً‏‏

ألماً‏‏

بعثرةً وضياع...‏‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

العدد:906 2018/6/12

الأعداد السابقة

اليوم الشهر السنة
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية