هكذا يعرقلون الحل؟!

 

 

من يراقب سياسات منظومة العدوان على سورية يجزم بأنها تسعى جاهدة إلى إعادة إنتاج الفوضى الهدامة من جديد، ويتصدر حربتها اليوم النظامان التركي والأميركي اللذان يحتلان أراضي سورية بشكل مخالف للقوانين والقرارات الدولية، وبذرائع واهية مثل محاربة الإرهاب وحماية النفط من داعش وغيرها، وبمعنى أدق سرقته.
فهذان النظامان المعتديان مازالا يلاحقان سراب احتلال المزيد من الأراضي السورية لتحقيق أجنداتهما الاستعمارية، وهما يتوهمان أن احتلالهما المباشر للأرض يشرعن مخططاتهما الشريرة.
ويأتي تخريب الحل السياسي من قبل منظومة العدوان كمقدمة أولى لإعادة تلك الفوضى الهدامة، لأنها منظومة لا تستطيع التماهي أو التكيف مع الاستقرار والحل وعودة الأمن، ولأن سياستها الاستعمارية تتطلب نشر الإرهاب ودعمه كي يكون الذريعة لاستمرار احتلالها.
ومثل هذا الكلام له مئات الشواهد والأدلة القاطعة على الأرض، فكل الأطراف الدولية المحبة للسلام والساعية إلى حل الأزمة بالطرق السلمية، والداعية إلى عدم انتهاك السيادة السورية، تدعو مثلاً إلى احترام إرادة السوريين في عمل لجنة مناقشة الدستور، واعتماد الركائز الوطنية التي ترفض الاحتلال وتركز على محاربة الإرهاب، إلا منظومة العدوان فلها رأي آخر.
وهذا الرأي يتركز على التدخل في عمل اللجنة، ومحاولة فرض رؤية الدول الراعية للإرهاب على قراراتها وتوصياتها، ولذلك نراها توعز لأدواتها في وفد النظام التركي لرفض أي مقترح يطالب برحيل المحتلين ومحاربة الإرهاب، بل والسعي لتعطيل عمل اللجنة بذرائع وحجج واهية.

أحمد حمادة
التاريخ: الأربعاء 4-12-2019
الرقم: 17138