الناتو - جيفري - أردوغان

 


لا يمكن العثور في التصريحات الأخيرة لـ «جيمس جيفري، أردوغان، والناتو» إلاّ على البؤس والخيبة، وإلاّ على التسوّل والابتزاز، وهو ما يكشف عمق مأزقٍ مُشترك وتنازع رغبات لواشنطن والناتو تقيم بين حدّي الرغبة بتأديب أردوغان، ووجوب عدم التخلي عن الإرهابيين بإدلب، وتتراوح بين الخشية من تداعيات تقديم الدعم لأردوغان والإرهابيين، ومن خسارة تركيا ما لم يجر دعمها لحماية الحثالات الإرهابية!.
تتألم واشنطن وهي تراقب انهيار المرتزقة بإدلب، لكنها بذات الوقت لا تستطيع فعل الكثير للمرتزقة وأردوغان، ربما لأنها تريد تأديبه ومعاقبته على «إس 400». تقول أميركا: «لا يمكن لتركيا الجمع بين نظام الدفاع «إس 400» ونظام باتريوت، وعليها أن تُوضح موقفها من شراء المنظومة الصاروخية الروسية»!.
إذاً واشنطن تبتز أنقرة وتضغط عليها، بينما يمارس نظام أردوغان فعل الابتزاز ذاته مع أوروبا بورقة اللاجئين، ويمتنع الناتو عن تقديم الدعم الذي ينتظره أردوغان لأسباب متعددة من بينها شعوره بضرورة تشكيل موقف بالرد على النظام التركي انطلاقاً من جزئية الابتزاز باستخدام ورقة اللاجئين، وليس انتهاء بالخلافات القائمة التي منعت انضمام تركيا للنادي الأوروبي.
أردوغان يستقوي بعضويته في الناتو، ويتسول موقفاً وتحركات: «على حلف الناتو أن يُظهر بوضوح تضامنه معنا، وننتظر دعماً ملموساً من الحلفاء». في الوقت ذاته يقع الناتو تحت ضغط واشنطن التي صار واضحاً أنّها تتخبط بخياراتها المحصورة بين تَهيّب الدخول مباشرة بالمواجهة، وبين التردّد بتوريط الناتو إسناداً لأردوغان والمرتزقة جواً.
والحال كذلك، فالتخبط الأميركي لا يتجلى فقط بموقف المُتألّم الذي لا يريد تفويت فرصة تأديب أردوغان ومحاولة استعادته صاغراً بعد تركه وحيداً يتجرع طعم الهزيمة ويتقاسمها مع تنظيمات إرهابية ستبقى شاهد إثبات على الشراكة التركية الأميركية بإنشائها! وإنما بموقف المُتألّم ذاته الذي لا يريد أن يقف عاجزاً بينما تتلاشى تحت نظره أذرعه الإرهابية!.
يُعتقد أن ما تقدم يُوصّف حال رُعاة الإرهاب، ومأزقهم المُعقد الذي صَنّعوه بأيديهم يوم استغرقوا بوهم أن مُخططات الاستثمار بالإرهاب ستكون طريقاً سهلاً مُعبداً لتمزيق المنطقة، لاستهداف سورية ومحور المقاومة، لتحييد موسكو وتقزيمها، لتسييد الكيان الصهيوني، ولفرض الهيمنة انطلاقاً من وضع اليد الثقيلة على المنطقة وصولاً لتخوم روسيا.
هل صار واضحاً لماذا يُقدر عالياً صمود سورية على أنه أسطوري ومُؤثر؟ هل أدرك الذين لا علاقة لهم بالسياسة لماذا اعتُبر دفاع سورية دفاعاً عن السلام والاستقرار الدوليين؟ وهل أصبح جلياً أن انتصارها حقاً هو انتصار لشعوب المنطقة والعالم؟.
تُسقط سورية بهذه الأثناء أحد أخطر مشاريع العدوان والهيمنة، وما ظهور التصدعات - أعلاه- بتحالف العدوان الذي تقوده الإدارة الأطلسية الصهيوأميركية بامتداداتها العثمانية الوهابية إلاّ بداية تُؤشر لسقوط نظام القطبية الأحادية، وإلاّ ارتسامات لملامح نشوء نظام عالمي جديد لا مكان فيه لمقولة: «كل شيء مَطروح على الطاولة» التي رددها رؤساء بأميركا وكانت كطبل أجوف ما أصابت بالخوف أحداً لتترك اليوم أثراً بعد أن رددها جيفري!.
ناتجُ عودة اللص أردوغان من بروكسل صفر مُكعب، التهديدات الأميركية ستبقى بلا قيمة.. راقبوا لو شئتم إدلب في رحلة عودتها إلى سوريتها طاهرة مُطهرة من حُثالاتكم.


الافتتاحية بقلم رئيس التحرير عـلي نصر الله

 

التاريخ: الأربعاء 11 - 3 - 2020
رقم العدد : 17214