فلسطين تجدد مطالبتها بوقف مخططات الاحتلال لتهويد القدس

ثورة أون لاين:

جددت وزارة الخارجية الفلسطينية إدانتها مخططات الاحتلال الإسرائيلي لتهويد مدينة القدس مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتحرك الفوري لوقفها.

ونددت الوزارة في بيان اليوم نقلته وكالة معا الفلسطينية للأنباء بمحاولات سلطات الاحتلال إغلاق مؤسسات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” وبشكل خاص التعليمية والصحية في القدس المحتلة محذرة من أن ذلك ينطوي على مخاطر تنفيذ جرائم تطهير عرقي بحق الفلسطينيين في مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة والاستيلاء على أرضه لأغراض استيطانية تهويدية.

ولفتت الخارجية الفلسطينية إلى أن تقاعس المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن عن تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وعدم محاسبة سلطات الاحتلال على انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي ومبادىء حقوق الانسان واتفاقيات جنيف شجعها على البدء بتنفيذ أخطر حلقة من حلقات تصفية الوجود الفلسطيني في القدس المحتلة من خلال تهويد المؤسسات التعليمية.

وأشارت الخارجية الفلسطينية إلى أن اعتبار الإدارة الأمريكية القدس عاصمة لكيان الاحتلال شجع سلطاته على الإسراع بتنفيذ مخططات تهويد المدينة المحتلة ومحاولة فصلها عن محيطها الفلسطيني.

من جهتها أكدت حركة فتح أن محاولات سلطات الاحتلال إغلاق مدارس “الاونروا” في القدس المحتلة تصعيد ممنهج للعدوان ضد الشعب الفلسطيني مشيرة إلى أن هذه المحاولات تأتي في إطار تصعيد سلطات الاحتلال لانتهاكاتها في المدينة المحتلة بهدف طمس كل معلم فلسطيني فيها .

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية كشفت أن سلطات الاحتلال ستغلق مدارس ومؤسسات الأونروا في القدس المحتلة اعتبارا من العام المقبل.