بوتين: مواصلة دفع العملية السياسية في سورية.. أنظمة الحد من التسلح ومنع الانتشار تواجه تحديات كبيرة

ثورة أون لاين:

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى العمل الجاد من أجل دفع العملية السياسية في سورية قدما وتسوية الأزمات في العالم.

وخاطب بوتين الدبلوماسيين الروس بمناسبة عيدهم وفق بيان للمكتب الصحفي للرئاسة الروسية قائلا “لا يزال ينبغي بذل المزيد من العمل من اجل مواصلة دفع العملية السياسية في سورية وكذلك من أجل التسوية السياسية الدبلوماسية للأزمات الأخرى”.

وأضاف بوتين “في ظل الوضع الصعب الحالي عندما يتعرض الأمن الدولي وسيادة القانون لاختبار جدى تواجهون مهام مهمة وطموحة” مشددا على وجود حاجة لمزيد من الاهتمام للحفاظ على الاستقرار الاستراتيجى نظرا لأن أنظمة الحد من التسلح ومنع الانتشار تواجه الآن تحديات كبيرة.

وأكد بوتين أن مضاعفة الجهود لتطوير عمليات التكامل الأوراسي وتوسيع العلاقات الخارجية للاتحاد الاقتصادي الأوراسي تشكل إحدى مهام الدبلوماسيين الروس.

وكان الرئيس بوتين أعلن تعليق مشاركة بلاده في معاهدة نزع الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى ردا على الانسحاب الأمريكي من المعاهدة مؤكدا أن انسحاب واشنطن لن يبقى دون رد من موسكو.

كما اعتبرت موسكو أن القرار الأمريكي بالانسحاب مجرد ذريعة لتوسيع وتطوير البرنامج الصاروخي الأمريكي وإطلاق سباق تسلح جديد ترفض الانسياق إليه.

بدوره أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في كلمته خلال الاحتفال بيوم الدبلوماسي الروسي أن موسكو “تواصل الإسهام بقسطها في التغلب على الأزمات بما في ذلك في سورية حيث تم إلى حد كبير تدمير الوجود الأساسي للإرهابيين”.

وتشارك روسيا بالحرب على الإرهاب منذ الثلاثين من أيلول عام 2015 بناء على طلب من الدولة السورية دعما لجهود الجيش العربي السوري في محاربة التنظيمات الارهابية.

وأوضح لافروف أن “المطروح على جدول الأعمال اليوم تحقيق تسوية سياسية على أساس قرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي انعقد في سوتشي قبل ما يزيد على السنة واعادة إعمار البلاد وتوفير الظروف لعودة المهجرين”.

الجدير بالذكر أن العاشر من شباط من كل عام هو يوم لاحتفال الدبلوماسيين الروس بعيدهم الخاص.