طهران تؤكد ضرورة الحفاظ على سيادة سورية ومكانتها الإقليمية والدولية

ثورة أون لاين:

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن بلاده تشدد على الحفاظ على سيادة سورية ومكانتها الإقليمية والدولية واصفا العلاقات بين سورية وإيران بالوثيقة جدا.

وقال قاسمي في تصريح لوكالة أنباء فارس الإيرانية اليوم: إن تواجدنا في سورية هو لتقديم المساعدة في مكافحة الإرهاب بشكل استشاري بناء على طلب الحكومة السورية.. ونحن نؤكد على الحفاظ على مكانة سورية الإقليمية وسيادتها في منطقة الشرق الأوسط” لافتا إلى أن هناك اتفاقا بين الجانبين على محاربة ظاهرة الإرهاب.

وشدد قاسمي على أن استعادة سورية لسيادتها على القسم الأكبر من أراضيها بعد طرد المجموعات الإرهابية منها هو إنجاز للشعب والجيش والحكومة السورية.

وحول زيارة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم إلى إيران مؤخرا أشار قاسمي إلى أن الزيارة شكلت فرصة مهمة وخصوصا قبيل القمة الثلاثية بين إيران وروسيا وتركيا في سوتشي لبحث الأوضاع الحالية والدفع بالحل السياسي في سورية.

من جهة ثانية أشار المتحدث الإيراني إلى استعداد بلاده لحل القضايا وتبادل وجهات النظر مع الدول المجاورة عبر الحوار وبصورة سلمية لافتا إلى أن بلاده ليس لديها أطماع في الدول الجارة والمنطقة .

 مساعي واشنطن لزعزعة استقرار إيران فشلت على مدى 40 عاماً

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن السياسات التي اتبعتها الولايات المتحدة على مدى أربعين عاما ضد إيران انتهت بالفشل وعلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الآن إعادة النظر فيها.

وقال ظريف في تغريدة اليوم على موقع تويتر: “إن واشنطن فشلت على مدى أربعين عاما في قبول وإدراك حقيقة أن الشعب الإيراني لا ولن يركع أبدا أمامها كما فشلت في تكييف سياسة الولايات المتحدة مع الواقع و في زعزعة استقرار إيران من خلال القتل وصرف الأموال.. وحان الوقت لكي يعيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مراجعة السياسات الأميركية الفاشلة بعد أربعة عقود من الخيارات الخاطئة”.

ولفت ظريف إلى أن المشاركة الضخمة للشعب الإيراني في مسيرات الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران قد اغضبت المسؤولين الأميركيين والصهاينة.

وكان ترامب ومستشاره للأمن القومي جون بولتون وكذلك رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أظهروا من خلال تغريدات نشروها على تويتر عجزهم مقابل الحضور الملحمي للشعب الإيراني في مسيرات الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية.