العراق وفلسطين يدينان صريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل: تتعارض مع القانون الدولي

ثورة أون لان:

أكدت وزارة الخارجية العراقية اليوم أن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل تتعارض مع القانون الدولي.

وأشار المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه إلى أن تصريحات ترامب “تعطي الشرعية للاحتلال وتتعارض مع القانون الدولي”.

وأضاف الصحاف أن “العراق يؤيد قرارات الشرعية الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي التي تنص على إنهاء الاحتلال” مشددا على أن تقادم زمن الاحتلال في وضع يده على الأرض التي احتلها لا يكسبه الشرعية في السيادة عليها.

وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن الجولان أرض سورية تحتلها “إسرائيل” منذ العام 1967 مشيرة إلى أن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حوله انتهاك صارخ للقانون والشرعية الدولية.

من جانبها أدانت الخارجية في بيان اليوم نقلته وكالة وفا بشدة تلك التصريحات مبينة أنها تشكل إمعانا أمريكيا إسرائيلياً في تكريس الاستعمار وعنجهية القوة وامتداداً لمحاولات إدارة ترامب الانقلاب على مرتكزات النظام الدولي والسيطرة عليه.

وطالبت الخارجية المجتمع الدولي وخاصة الدول التي تدعي الحرص على السلام واستقرار المنطقة برفع صوتها عالياً وتوحيد جهودها لوقف الانحياز الأمريكي الكامل للاحتلال وسياساته بصفته اعتداء مباشرا على الحقوق الفلسطينية والعربية التي أقرتها الشرعية الدولية.

وأدانت سورية بأشد العبارات أمس التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل والتي تؤكد انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال الصهيوني مشددة على أن هذه التصريحات لن تغير أبدا من حقيقة أن الجولان كان وسيبقى عربيا سوريا.