الدفاع الروسية: إرهابيو “جبهة النصرة” يستعدون للقيام باستفزازات في إدلب عبر فبركات جديدة باستخدام مواد كيميائية

ثورة اون لاين:

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن تنظيم جبهة النصرة الإرهابي يستعد للقيام باستفزازات بالقرب من مدينة سراقب في محافظة إدلب لاتهام القوات الجوية الروسية باستخدام مواد كيميائية ضد المدنيين.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم عبر موقعها الالكتروني إنه “وفقا للمعلومات الواردة من سكان سراقب يستعد تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في هذه المنطقة السكنية للقيام باستفزازات باستخدام مواد كيميائية سامة وشظايا أسلحة روسية تم نقلها من مناطق أخرى في سورية” موضحة أن الهدف من هذه الاستفزازات هو اتهام القوات الجوية الفضائية الروسية باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين في محافظة إدلب.

وأشار البيان إلى أن التنظيم التكفيري يخطط لتصوير فيلم يدعي فيه أن القوات الجوية الروسية استخدمت أسلحة كيميائية قرب مدينة سراقب ونشره عبر شبكات التواصل الاجتماعي موضحا أنه تم “تأكيد هذه المعلومات التي حصل عليها مركز التنسيق الروسي في حميميم من السكان في سراقب من خلال قناة مستقلة أخرى خلال عملية التحقق من صحتها”.

وحذرت وزارتا الدفاع والخارجية الروسيتان في العديد من المناسبات على مدى السنوات الأخيرة من استعدادات تقوم بها التنظيمات الإرهابية في أماكن مختلفة في مناطق انتشارها لتنفيذ مسرحية مفبركة بالتعاون مع منظمة “الخوذ البيضاء” الإرهابية حول استخدام الأسلحة الكيميائية واتهام الجيش العربي السوري لخلق الذرائع أمام اعتداءات أمريكية وغربية كما حدث خلال العدوان الثلاثي الأمريكي الفرنسي البريطاني في نيسان من العام الماضي.