روحاني: الظروف الحالية ليست مواتية للتفاوض مع واشنطن بل للمقاومة والصمود

ثورة أون لاين:

رفض الرئيس الإيراني، حسن روحاني، التفاوض مع الولايات المتحدة في الظروف الحالية التي اعتبر أنها تتطلب المقاومة والصمود.

وقال روحاني، في كلمة ألقاها، اليوم الاثنين، خلال اجتماع مع مجموعة من رجال الدين الإيرانيين: "إننا متفقون، لحسن الحظ، على ضرورة التصدي للولايات المتحدة وعقوباتها، ولا اختلافات بين الشعب والسلطات في هذا الموقف".

وتابع روحاني أن "العدو أراد دائما أن نكون نحن من يبادر بالمواجهة والتصعيد، لكن ما يجب تسجيله هو أن إيران لم تفعل ذلك".

وأشار الرئيس الإيراني إلى أنه من أنصار التفاوض والدبلوماسية، لكنه غير موافق على اتباع هذا النهج في الظروف الراهنة، موضحا أن "الظروف اليوم غير مواتية للتفاوض، بل تنص على المقاومة والصمود".

وأشار روحاني إلى أنه خلال "السنة الماضية، توسط أكثر من 5 رؤساء دول كبرى لدي لنبدأ مفاوضات مع أمريكا، لكننا رفضنا".

وتابع الرئيس الإيراني: "اقتصادنا لم يصل إلى طريق مسدود، ونعيش ظروفا أفضل بكثير مما عشناه قبل أسابيع بفضل وحدتنا والتخطيط الجيد".

ويأتي تصريح روحاني بعد أن نفى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عبر "تويتر"، التقارير الإعلامية التي وصفها بالمزيفة حول محاولات الولايات المتحدة إطلاق مفاوضات مع إيران لتخفيف التوتر الحالي بينهما، لا سيما وسط مخاوف متزايدة من اندلاع مواجهة عسكرية مباشرة بين البلدين، في ظل التطورات الأخيرة وخاصة إرسال البنتاغون مجموعة سفن حربية بقيادة حاملة الطائرات "Abraham Lincoln" رفقة قاذفات من طراز "B-52" إلى منطقة الخليج بسبب "تهديدات إيرانية" للقوات الأمريكية وحلفائها.

وقال ترامب: "إيران ستتصل بنا عندما تصبح جاهزة، في حال حدوث ذلك، وقبله سيستمر الاقتصاد الإيراني بالانهيار".