فلاحت بيشه: أوروبا لا تلتزم بوعودها في إطار الاتفاق النووي

ثورة أون لاين:

أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني حشمت الله فلاحت بيشه أن أوروبا لا تلتزم بوعودها في إطار الاتفاق النووي وهي غير مستقلة وتنتظر المستجدات الأخيرة بين إيران وأمريكا دون لعب أي دور مهم.

وقال فلاحت بيشه في حديث لوكالة مهر للأنباء اليوم إن الدول الأوروبية ترغب في الحفاظ على دورها كلاعب فقط دون أن تقوم بإجراءات عملية في خضم المستجدات.

وأضاف إن البعض يعتقد أن أوروبا عليها أن تنقذ الاتفاق النووي، وهذا أمر خاطئ… أوروبا عالقة بالاتفاق النووي ولم تحافظ عليه لأنها لا تستطيع ذلك، مستبعداً أن تنفذ أوروبا آلياتها المالية اينستكس.

إلى ذلك حذر فلاحت بيشه من محاولات النظام السعودي إشعال الحرب في المنطقة وأشار فلاحت بيشه في تغريدة على تويتر إلى أن استهداف السفارة الأمريكية في بغداد و الدعوة السعودية لعقد قمة طارئة كلاهما جزء من سياسة النظام السعودي لجر المنطقة إلى الفوضى العارمة.

وقال فلاحت بيشه إن “تعطيل الكونغرس عملية البحث عن الحقيقة حول أحداث 11 أيلول كان خيانة للشعب الأمريكي “.

من جهته حذر وزير الداخلية الايراني رحماني فضلي من الإعلام المعادي وقال إن “أساس الجهد الإعلامي للعدو هو تقويض معنويات الناس وزعزعة استقرار الإنتاج داخل البلاد والتأثير على الحياة العادية للمواطن”.

وأضاف رحماني فضلي خلال اجتماع لجنة الإعلام والدعاية الاقتصادية: “يجب أن نعكس استعداد الناس في شكل مقاومة وتحمل في مجال الإنتاج والاستهلاك والإعلام ونعلن أن إيران مستعدة لمواجهة كل الاحتمالات وسنبذل كل جهد ممكن للمقاومة في جميع المجالات”.

إلى ذلك أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن اللغة التي ينبغي أن يعامل بها الإيرانيون هي لغة الاحترام والتكريم وليس لغة التهديد.

وقال موسوي في تغريدة له على موقع تويتر اليوم “ينبغي أن يخاطب الإيرانيون بلغة الاحترام والتكريم وليس لغة التهديد” مشيرا إلى أنه “لم تكن يوما لغة التهديد طوال التاريخ لغة مجدية في التعامل مع الإيرانيين ولن تكون في المستقبل كذلك”.