روحاني: سياسات أميركا تهدد الأمن والسلام في العالم

ثورة أون لاين: 

شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني على أن الاتفاق النووي كان إنجازا سياسيا متعدد الأطراف وأن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أثبتت تنفيذ إيران جميع التزاماتها فيه لكن الولايات المتحدة انسحبت منه بشكل أحادي وهددت الآخرين لإخراجهم منه وإجبارهم على مخالفة القرار الأممي رقم 2231 الذي يدعو إلى ضرورة تنمية العلاقات مع إيران.

وطالب روحاني في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للقمة الـ 19 لمنظمة شنغهاي للتعاون التي عقدت اليوم في العاصمة القرغيزية بيشكيك جميع الدول الموقعة على الاتفاق النووي الالتزام بتعهداتها وقال: “في إطار الاتفاق النووي نطلب من الدول المتبقية في الاتفاق أن تلتزم بتعهداتها بموجبه وأن تمهد الأرضية لتتمتع إيران بمصالحها الاقتصادية في إطاره”.

ولفت روحاني إلى ضرورة الاتحاد في مواجهة خطر الإرهاب الذي يهدد الاستقرار في العالم أجمع مشيرا إلى استمرار إيران بتقديم الدعم لسورية والعراق وأفغانستان في الحرب ضد الإرهاب وبذلها كل الجهود لوقف العدوان على اليمن.

وأشار روحاني إلى حرص بلاده على فتح أبواب الحوار مع جميع دول الجوار وحل كل الأزمات الدولية عن طريق الدبلوماسية واحترام الشؤون الداخلية للدول بعيدا عن الحروب والعقوبات.

وتضم المنظمة الهند وكازاخستان وقرغيزستان والصين وباكستان وروسيا وطاجكستان وأوزبكستان وتتمتع كل من أفغانستان وبيلاروس وإيران ومنغوليا بصفة مراقب فيها وستعقد القمة المقبلة لمنظمة شنغهاي للتعاون في الـ 22 والـ 23 من تموز عام 2020 بمدينة تشيليابينسك الروسية.