حوارٌ بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة.. مادورو: بداية مشجعة

ثورة أون لاين: 

رغم التدخلات والضغوط الأمريكية ومحاولات بث الفوضى في فنزويلا نجحت الحكومة الفنزويلية بمواصلة الحوار مع المعارضة لإنهاء أزمة افتعلتها واشنطن بهدف السيطرة على البلاد ومقدراتها.

حوار بين الحكومة والمعارضة أعلن عنه مؤخرا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في جزيرة باربادوس بالبحر الكاريبي بوساطة الحكومة النرويجية حيث أعرب مادورو عن ثقته بإمكانية خروج الطرفين بنتائج ملموسة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في البلاد.

واعتبر الرئيس مادورو أن الحوار الذي بدأ الاثنين الماضي يشكل بداية مشجعة مؤكدا ضرورة مواصلته لأنه لا بديل عنه واعدا بأنه سيبقى منفتحا على الحوار مع المعارضة حتى ولو لم يصل الطرفان إلى اتفاق وذلك لتجنب انزلاق البلاد إلى الفوضى بينما نائبة الرئيس الفنزويلي دلسي رودريغيز التي شاركت بالمباحثات أكدت أن مادورو يعمل بلا كلل من أجل السلام والهدوء في فنزويلا لضمان السيادة الوطنية.

وزارة خارجية النرويج التي ترعى المحادثات أعلنت اليوم أن الجانبين اتفقا في نهاية جولة المحادثات بينهما في جزيرة باربادوس على إنشاء لجنة مشتركة لبحث سبل إنهاء الأزمة ومواصلة المباحثات للتوصل إلى حل في إطار الدستور واتفقا على إقامة منصة لحوار دائم.

الحرب الأمريكية متعددة المستويات سياسيا وإعلاميا واقتصاديا وماليا والمتواصلة ضد فنزويلا منذ عقدين اشتد وطيسها في ظل إدارة الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب حيث أكد وزير الخارجية الفنزويلي خوسيه أرياسا أن هذه الإدارة التي فشلت في تحقيق مآربها الاستعمارية في بلاده عبر الانقلابات تحاول تخريب هذا الحوار وتريد فرض أجندتها الحربية بينما تؤيده وتدعمه دول عديدة في العالم باعتباره المدخل الأساس لإيجاد الحل المناسب للأزمة المفتعلة خارجيا في فنزويلا.

روسيا وعلى لسان رئيس إدارة أمريكا اللاتينية بوزارة الخارجية الروسية ألكسندر شيتينين أعلن دعم بلاده لخطة الحكومة والمعارضة في فنزويلا لعقد جولة جديدة من المحادثات وقال: “نحن ندعم الحوار بين الأحزاب الفنزويلية لأننا متأكدون من أنه يجب حل مشاكل فنزويلا من قبل الفنزويليين دون أي تدخل خارجي”.

وتشهد فنزويلا منذ عدة أشهر أزمة داخلية جراء تدخلات الولايات المتحدة ودعمها غير المشروع للمعارضة اليمينية بزعامة خوان غوايدو الذى أعلن مطلع العام الجاري عن تنصيب نفسه “رئيسا انتقاليا” للبلاد في مخالفة للدستور والقوانين في البلاد.