سويسرا تسحب الجنسية من رجل جند أفراداً لتنظيم (داعش) الإرهابي

ثورة أون لاين: أعلنت السلطات السويسرية أنها سحبت الجنسية من رجل أدين بالتورط في تجنيد أفراد لإلحاقهم بتنظيم داعش الإرهابي.

ونقلت رويترز عن مكتب الهجرة الاتحادي السويسري قوله إن “الحكومة السويسرية استخدمت في ذلك قانوناً يسمح بتجريد حاملي الجنسية المزدوجة من جوازات السفر السويسرية في حالة ممارسة سلوك يضر بسمعة أو مصالح البلاد”.

وأشار المكتب السويسري إلى أن “المتهم سجن بعد صدور حكم بحبسه عدة أعوام لارتكاب جرائم منها الانتماء لمنظمة إرهابية ونشر دعاية لصالح تنظيم داعش والعمل على إقناع أفراد للمشاركة في أعمال عنف لمتشددين في الشرق الأوسط” دون أن يكشف عن اسمه او الجنسية الأخرى التي يحملها.

ولفت مكتب الهجرة إلى أنه من المحتمل أن يتم طرد المحكوم من سويسرا بعد خروجه من السجن في نهاية المطاف.

وهذه المرة الأولى التي يتخذ فيها هذه الخطوة بموجب القانون المطبق منذ 66 عاماً في سويسرا فيما سحبت أستراليا الجنسية في العام الماضي من شخص يجند أفراداً لصالح تنظيم داعش الإرهابي كما جردت بريطانيا مراهقاً من الجنسية في شباط الماضي “لدواع أمنية”.

وتشهد الدول الأوروبية حالة استنفار أمني خوفاً من ارتداد الإرهاب الذي دعمته بعض تلك الدول وتغاضت عن جرائمه في سورية إلى أراضيها ولا سيما بعد وقوع هجمات إرهابية في مدن أوروبية عدة منها ميونيخ وباريس ونيس وبروكسل.