الحكومة الفلسطينية: على المجتمع الدولي وقف المخططات الاستيطانية

ثورة أون لاين:

أكدت الحكومة الفلسطينية أن مخططات سلطات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في مدينتي القدس والخليل مرفوضة داعية المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل لوقفها.

ونقلت وكالة وفا عن رئيس الحكومة محمد إشتية قوله في جلسة الحكومة اليوم: “نرفض بشكل كامل المخططات الاستيطانية العدوانية التي أعلنت عنها سلطات الاحتلال في القدس والخليل” مشيرا إلى أن هذه المخططات تترافق مع تصاعد اعتداءات المستوطنين تحت حماية قوات الاحتلال في الأحياء والقرى الفلسطينية.

الخارجية الفلسطينية: مخطط الاحتلال لإقامة بؤرة استيطانية في البلدة القديمة بالخليل اعتداء صارخ على القانون الدولي

كما أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن مخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامة بؤرة استيطانية في مدينة الخليل بالضفة الغربية اعتداء صارخ على القانون الدولي مطالبة المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة وفي مقدمتها “اليونسكو” بوقفه.

وأوضحت الخارجية في بيان اليوم نقلته وكالة وفا أن مخطط الاحتلال يهدف إلى إقامة تجمع استيطاني ضخم في سوق الخضار بالبلدة القديمة في قلب الخليل ما من شأنه تهويد البلدة وأماكنها الدينية والتاريخية والتراثية.

وبينت الخارجية أن سلطات الاحتلال تستغل انحياز الإدارة الأمريكية ودعمها للاستيطان لتسريع وتيرة تنفيذ مخططاتها لتهويد أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة بما فيها شرق مدينة القدس المحتلة مشيرة إلى أن صمت المجتمع الدولي على هذه الجرائم وعدم اتخاذه الإجراءات الكفيلة بوقفها يهدد مصداقية الأمم المتحدة ويقوض مرتكزات النظام العالمي.

ودعت الخارجية الأمين العام للأمم المتحدة إلى سرعة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني والمحكمة الجنائية الدولية إلى فتح تحقيق في جرائم الاحتلال وفي مقدمتها جريمة الاستيطان ومحاسبة المسؤولين عنها.

وصعدت سلطات الاحتلال محاولاتها لتهويد مدينة الخليل ولا سيما البلدة القديمة ومحيط الحرم الإبراهيمي الشريف بعد إعلان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في الـ 18 من تشرين الثاني الماضي أن الإدارة الأمريكية لا تعتبر المستوطنات الإسرائيلية متعارضة مع القانون الدولي متجاهلاً القرارات الدولية ولا سيما قرار مجلس الامن رقم 2334 لعام 2016 الذي يطالب الاحتلال بوقف فوري لكل عمليات الاستيطان على الأراضي الفلسطينية المحتلة.