نياب إسرائيل في ابتسامة بايدن..

على بساط العدوان دخل جوبايدن البيت الأبيض ملوحا للشرق الأوسط بما تريده إسرائيل (الأقرب إلى قلبه كما قال )..ولأن كلمة التنصيب لكل رؤساء أميركا عادة ماتكون مكتوبة في مض...

سبت ترامب المسلح والتطبيع في السنتكوم

بين تنصيب بايدن ورحيل ترامب تبدو الأخبار القادمة من واشنطن أشبه بمسلسل بوليسي مثير لدرجة أن الحلقة الأخيرة ستشهد رحيل ترامب من واشنطن يوم التنصيب واختفاءه بعد حشده لمنا...

بايدن وصلح (العكال) الخليجي..

  هكذا بدا الصلح بين قطر والسعودية.. مصافحة فوق رماد الجمر المشتعل بين الإخوان والوهابية... وقبلة يهوذا المؤجلة.. متبادلة على خدود الدجل وليس الحقيقة.. وبعجلة قان...

الشمعة الأممية.. وأفواه النفخ الأميركي

هي ليست سنة جديدة حتى الآن..هي سنة أخرى ومكررة في توقيت المنطقة طالما أن واشنطن وأدواتها لا تغير من ذاتها ولا تبدل تبديلا بل يفسح الوقت لنا المجال أكثر لرؤية تفاصيل وجه...

رسائل الكهوف السياسية!!

بين الوالي والملك يبحث ما يسمى (الائتلاف السوري المعارض)عن متر سياسي واحد في البلاط الخلفي لرعاية السلطنة العثمانية ومملكة آل سعود.. فمن يدعى نصر الحريري رئيس هذا الائ...

يوتلسات.. وفضائح البث المباشر!!

عادة.. تضع الدول في مناوراتها السياسية بيضها السياسي في سلل متعددة، خوفاً من تكسره دفعة واحدة في أي صدام أو فشل دبلوماسي أو سياسي أو حتى عسكري... فما بالكم إن كانت هذه ...

منطقة حرة.. للجولاني !!!

يكاد الرئيس الأميركي المنتهي الولاية دونالد ترامب يمزق أوراق المنطقة كلها قبل رحيله من البيت الأبيض.. ما فعله ترامب بعد فوز بايدن بأيام يعادل مئات السنوات السياسية.. لد...

ثعبان واشنطن في زوايا جنيف.. وأردوغان ينزلق من قبان المصالحة!!

لم ينته الوقت الضائع لهذه المنطقة ..ثمة من يلعب به إقليمياً ودولياً كما لوأنه لاوقت أساسياً هنا ...الصفقات باتت أسرع بين صافرتي الأميركي (الجمهورية والديمقراطية) ...حتى...

عد الحسنات على أصابع الشيطان !!

هل تشبه شخصية جويل ريبرون المبعوث الأميركي الجديد إلى سورية شخصية الشيطان في فيلم عن الخيال العلمي.. أو حتى الخيال السياسي..؟ هو أكثر من ذلك حين باتت أميركا بسياسييها و...

اغتيال زاده.. وأنفاس الاتفاق النووي

ربما هي آخر مخالب ترامب على الاتفاق النووي الايراني باغتيال العالم النووي محسن زاده... ليس حباً باسرائيل فقط بل حرقاً لكل الأوراق الدبلوماسية المتبقية على طاولة البيت ا...