مجبر أخاك لا بطل

شهدنا منذ أيام صدور قانون الموازنة العامة للسنة المالية 2019 والتي وصفت بأنها الأكبر في تاريخ سورية بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة سورية و دون ورود أي نسبة عجز في الموازنة حسب ما أكدت وزارة المالية، والتي أكدت أيضاً أنها حافظت على الاعتمادات المرصودة لمساهمة الدولة في تثبيت الأسعار والدعم الاجتماعي لصندوق دعم الإنتاج الزراعي، وللصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية، ودعم الدقيق التمويني والمشتقات النفطية.
هذا وتوزعت الموازنة على 2782مليار ليرة للاعتمادات الجارية و1100 مليار للإنفاق الاستثماري وتضمنت تخصيص 811 مليار ليرة للدعم الاجتماعي موزعة على 861 مليار لدعم الدقيق التمويني و430 مليار للمشتقات النفطية و10 مليارات لدعم الصندوق الزراعي و10 مليارات لصندوق المعونات الاجتماعية، كما تم تخصيص كتلة مالية مجددة لتحفيز القطاع الخاص الزراعي والصناعي والسياحي على العمل والانتاج، كما رصدت الموازنة اعتمادات لتوفير فرص عمل جديدة و50 مليار ليرة لإعادة الاعمار .
الأرقام التي تبنتها وزارة المالية فيما يتعلق بالموازنة لم تعجب بعض الخبراء في هذا المجال بالتحديد والذين أكدوا أنها أعدت هذا العام أفضل من العام الماضي وبشكل أكثر منطقية، إلا أن وصفها بالموازنة الأكبر في تاريخ سورية هو امر مبالغ فيه وغير صحيح مستشهدين بموازنة عام 2011 والتي تعتبر أكبر من موازنة العام القادم بحوالي 60% وخاصة اذا (قرشت) على الدولار الذي كان في العام 2011 لا يتجاوز 50 ليرة وهو اليوم قد حسب بسعر 435 ليرة.
من جهة أخرى ثمة تساؤلات كثيرة فيما يتعلق بالدعم الاجتماعي والذي حدد بحوالي 811 مليار ليرة والذي ظل بعيداً عن كتلة الرواتب والأجور التي حققت انخفاضاً كبيراً عن مثيلتها في موازنة 2011 في حال (قرش) المبلغ على الدولار أيضا لنجد أن كتلة الرواتب والأجور حالياً لا تتجاوز 30% من عام 2011 ناهيك ان الدعم الاجتماعي ظل بعيداً عن الرواتب والأجور في وقت لا تلتزم فيه اي شريحة بدفع الضريبة المفروضة كما يلتزم العاملين في الدولة وفق مبدأ (مجبر أخاك لا بطل) حيث تساءل أحد الخبراء عن سبب عدم تخفيض الضريبة على العاملين في الدولة كأحد اشكال الدعم الاجتماعي.
أحد اعضاء مجلس الشعب ممن ناقش الموازنة تحت قبة المجلس أكد أن وزارة المالية لم تأخذ بأي نصيحة قدمت لها فيما يتعلق بالموازنة والتي ورغم كل ما قيل فيها كانت أفضل مما كانت عليه العام الماضي..

 

باسل معلا
التاريخ: الأحد 23-12-2018
الرقم: 16867