مصطلح الأدب العالمي في كتيب للدكتور راتب سكر

ثورة أون لاين:

 

يتناول الشاعر والأديب الدكتور راتب سكر مصطلح الأدب العالمي والآراء حول مشروعية وجوده في كتيب صدر حديثا عن الهيئة العامة السورية للكتاب.

يبدأ الكتاب الذي يحمل رقم 6 ضمن سلسلة قضايا لغوية بالتمييز بين التسمية والمفهوم والمصطلح مع التركيز على العلمي والثقافي منه مفردا مساحة أكبر للمصطلحات والمعجمات اللغوية ووجود عدة مصطلحات لظاهرة واحدة.

ويبين سكر في الكتيب أن الاحتفاء بالأدب العالمي انتشر في أوروبا ولا سيما فرنسا في القرن الـ 19 تزامنا مع ما سماه “منجزات عظماء الأدباء في البلدان المختلفة” والدراسات المبكرة للأدب المقارن مشيرا إلى الرابط بين الأدبين العالمي والمقارن وأن الأديب الألماني غوته كان أول من دعا إلى وجود أدب عالمي يشترك في إبداعه أدباء من دول مختلفة مؤسس على القيم الإنسانية المشتركة بين البشر.

ويسهب سكر في عرض آراء أدباء ومفكرين في التمييز بين مصطلحي الأدب العالمي وعالمية الأدب وما فيها من اختلافات ثم يعرض لوجود ظواهر مؤثرة في تحديد أسس مصطلح الأدب العالمي من تداخل مفاهيم الادب العالمي والآداب العالمية وعالمية الأدب فيما بينها ووجود اضطراب منهجي لدى بعض الباحثين في تداول المصطلح وشرح دلالاته.

أما معايير الأدب العالمي ومؤشراته بحسب سكر فهي تتعلق بالجودة الأدبية والترجمة والوسيط النقدي والجوائز الأدبية العالمية والشهرة الأدبية داخل الحدود اللغوية وخارجها.

يشار إلى أن راتب سكر هو أستاذ الآداب العالمية والأدب المقارن في جامعتي دمشق وحماة له في حقل الشعر عدد من الإصدارات منها “وجهك وضاح ..ثغرك باسم” و”ملاءة الحرير” و”إكليل من شوك” وغيرها وفي القصة له مجموعة بعنوان “تقارير كاذبة” إضافة لكتب في الدراسات الأدبية والترجمة منها أسماء على ضفاف العاصي


طباعة