الدنيا لعبة إسرائيل

ثورة أون لاين:

نفوس لا تنام حتى تشرب من دم أعدائها مهما طال الزمن . ولم يخلق الله غير اليهودي على شاكلة البشر الا ليكون صالحا لخدمة اليهودي
علينا أن ننشر الموبقات وكل ما يجعل المجتمعات ضائعة تائهة حتى يسهل التحكم بها فيما بعد
مقتبسات ليست من هذيان ما إنما مما سطرته بروتوكولات حكما ء صهيون الكتاب الذي احتوى الكثير مما تخطط له الحركة الصهيونية وبغض النظر عن الجدل الذي أثير حوله لكن ما يجري في هذا من فتن وحروب وغيرها يؤكد أن الأمر ليس كما تخيل البعض أنه كذب على الصهيونية
الحقيقة تقول انه واقع وكل ما يجري مخطط له وهنا نتوقف عند كتاب مهم جدا حمل عنوان الدنيا لعبة إسرائيل وهو من تأليف:الكومندور..وليم كار ...اكتر هذا أميركي ولد عام ١٨٩٥م في اميركافي الثامنة عشرة من عمره بدأت مغامرته في العالم ...مع الحرب العالمية الأولى انضم إلى البحرية الأميركية وقد واصل دراساته للمؤامرة اليهودية على العالم وصل إلى رتبة كومندور بعد الحرب العالمية الثانية...وكان قد أصدر حول بحثه الكثير من العناوين التي تفضح ما يجري في الخفاء للسيطرة على العالم ومن هذه الكتب نذكر:ملائكة اعماق الجحيم.خارج الضباب.صيد ثمين وغيرها ومنها كتابنا هذا
في تشرين الثاني من عام ١٩٥٩م توفى في ظروف غامضة ولم يذكر اي شيء عن وفاته مما يدل على أنه تمت تصفيته وقد اعتبر كتابه هذا وثيقة مهمة جدا كشفت الكثير من الأسرار التي عرفها وفضح من خلاله كل المؤامرات التي تحاك للوصول إلى السيطرة على مقدرات العالم وكذلك كيف عملت الصهيونية على تجنيد الغرب من اجل دعم قيام كيان صهيوني وكان لها ذلك من خلال بيوتات المال والتحكم بالاقتصاد العالمي
بل وصل الأمر إلى دفع الولايات المتحدة إلى الدخول بالحرب العالمية الأولى كما يقول المؤلف
ويقدم الكتاب الكثير من التفاصيل التي تجعل السؤال الملح :كيف للغرب المدعي الحرية أن يكون مطية سهلة للصهيونية ولكن الجواب يأتي عبر الوثائق التي تدل على الخطوات المرسومة بدقة
الكتاب مهم جدا لمن يريد أن يعرف كيف تخرب عقول الشباب وكيف يتم العمل على نشر الدمار وجعل المجتمعات مفككة كما نرى اليوم
ولكن لا يد من القوى أن أهداف الصهيونية قد تلاقت مع القوى الاستعمارية والرجعية
وصار كل منهما مطية للاخر من اجل الوصول إلى ما يريدون

إعداد رشا سلوم