(الكلب في حياة الشرق والغرب... دراسة في أدب الفكاهة والسخرية

ثورة أون لاين - اعداد رشا سلوم:

شغلت الفكاهة والظرافة الكثيرين من الكتاب والادباء العرب , بعضهم أدى فيها دورا مهما ,وعرف بفكاهته وقدرته على ابتكار المواقف الطريفة , والفكاهة فن عربي قديم في الادب منذ العصر الجاهلي لحد اليوم , وقد تطورت لتكون كما أسلفنا فنا بحد ذاته , صارت لها مطبوعاتها ومنشوراتها وصدرت العديد من الدراسات حولها , كتاب اليوم للناقد السوري الدكتور عمر الدقاق , صاحب السيرة الادبية الثرة والغنية , يقدم في كتابه هذا إضاءات سريعة على جوانب من الفكاهة من خلال الحديث عن الكلب ,ومكانته في التراث العالمي والعربي ,ومن ثم ينتقل إلى جريدة الكلب , وابن الكلب اللتين كانتا تهتمان بالشعر الساخر, جاء الكتاب تحت عنوان :
(الكلب في حياة الشرق والغرب... دراسة في أدب الفكاهة والسخرية)، تأليف: د. عمر الدقاق.

عَمَدَ العرب إلى تأليف كتب جمة وموسوعات متنوعة في صدد الحيوانات، وفي طليعة ذلك كتاب (الحيوان) للجاحظ، الذي تناول فيه عالم الحيوانات المختلفة.
ومنذ سالف الوجود، وغابر الأزمان والعهود، عاش الإنسان في فجر حياته ودرج فوق أرض الله الواسعة، ثم أخذ ينعم بخيراتها وبما عليها من حيوانات البر والبحر والجو. وكان أن اتّخذ الكلب رفيقاً له في حياته، ثم أنِس به واتّخذه صديقاً له يعينه على تلبية حاجاته المتنامية حيناً بعد حين.

كتاب (الكلب في حياة الشرق والغرب... دراسة في أدب الفكاهة والسخرية)، تأليف: د. عمر الدقاق، يقع في 167 صفحة من القطع المتوسط، صادر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب 2020.