محطات من مسيرة نضال صدقي المقت

ثورة اون لاين:

محطات من مسيرة كفاح ونضال الأسير صدقي المقت بوصفه عميد الأسرى العرب في سجون الاحتلال الإسرائيلي تضمنها اللقاء الذي أقامه المركز الثقافي العربي في أبو رمانة.

وتحدث خلال اللقاء كل من المحامية رشا الحلح والشيخ إياد العلي عن صمود المقت بوجه العدو الصهيوني ودوره في تأجيج المشاعر الوطنية لأبناء الجولان السوري المحتل ضد الاحتلال وسياساته في تغيير الهوية السورية في الجولان وعدم الالتزام بالقرارات الدولية وعن السيرة البطولية للأسير صدقي المقت وظروف اعتقاله وقسوة سجون الاحتلال ووقفات المقت النضالية وإيمانه بالمقاومة كحق شرعي وأن الاحتلال زائل.

واعتبر العلي أن ما قدمه الأسير المقت هو فيض عطاء ومحبة للأرض والوطن فشكل مدرسة ثبات في المقاومة والإخلاص والانتماء وزرع في نفوس الأسرى مشروع مقاومة الاحتلال ناشراً ثقافتها لتصبح منهجاً حقيقياً في الجولان المحتل الأمر الذي جعل العدو يعيش حالة رعب مستمر ليرى كيانه أوهن من خيط العنكبوت.

وتحدثت الحلح عن نضال أهلنا في الجولان المحتل ضد مشروعات سلب الهوية العربية السورية وقانون الضم ونهب خيرات الأرض لصالح المستوطنات الصهيونية وانتهاك حقوق الإنسان وفرض القوانين الصهيونية مؤكدة أن صمود المقت ورفاقه الأسرى ساهم بتعزيز روح النضال ليبقى مشروع المقاومة قائماً حتى التحرير.

وقرأت الحلح رسالة من المناضل المقت كتبها بخط يده في سجون الاحتلال موجهاً تحية للمشاركين والحضور في الفعالية المقامة وللسوريين بشكل عام.

مدير ثقافة دمشق وسيم المبيض لفت إلى أهمية احتضان المؤسسات الثقافية لأبطالنا وشخصياتنا الوطنية على حين رأت رباب أحمد رئيسة ثقافي أبو رمانة أن المقت شكل منظومة ثقافية مقاومة من خلال ما كتبه وقدمه وهذا أمر ضروري لمواجهة ما نتعرض له من مؤامرات.