غرفة العنكبوت.. رواية محمد عبد النبي الفائزة بجائزة الأدب العربى في باريس

ثورة أون لاين:

فازت الطبعة الفرنسية من رواية "في غرفة العنكبوت" للكاتب الروئى محمد عبد النبي، بجائزة الأدب العربي، التي يقدمها معهد العالم العربى بالعاصمة الفرنسية باريس.

"في غرفة العنكبوت" صدرت عن دار العين للنشر، أما نسختها المترجمة فقام بها جيل جوتييه ونشرتها بالفرنسية دار سندباد.

ورواية في غرفة العنكبوت مستوحاة من محاكمة 52 رجلًا اعتقلتهم الشرطة في قضية "شذوذ جنسى" معروقة باسم قضية الكوين بوت في القاهرة عام 2001، وصدرت ضدهم أحكام مختلفة، تتراوح ما بين البراءة والسجن لعامين أو ثلاثة.

ووصفت اللجنة التي رأسها بيير ليروي، واختارت بالإجماع رواية محمد عبد النبي، بأنها "كتابة جريئة بأسلوب قوى وحازم يغرق القارئ فى قلب المحرمات فى المجتمع المصرى والعربى، هذه رواية يمكن أن تكون قصيدة للتسامح والإنسانية".

وفى الرواية يخرج هاني محفوظ بعد حصوله على حكم بالبراءة حطامًا إنسانيًا، ليبدأ رحلة تعافٍ نفسى طويلة، لا يجد فيها معينا خيرا من الكتابة كل يوم عن كل شيء، بعد أن فقد قدرته على الكلام لأسباب نفسية فى أثناء المحاكمة.

وحصلت في غرفة العنكبوت من قبل على حائزة ساويرس الثقافية ووصلت للقائمة القصيرة فى جائزة البوكر العربية.
وصدر للكاتب محمد عبد النبى خمس مجموعات قصصية ورواية قصيرة بعنوان "أطياف حبيسة" 2000، وروايتان: رجوع الشيخ 2011، والتى وصلت إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية فى العام 2013، ورواية فى غرفة العنكبوت 2016.

وفازت مجموعته القصصية "شبح أنطون تشيخوف" بالمركز الأول فى جائزة ساويرس الأدبية عام 2010 وفازت أحدث مجموعاته القصصية "كما يذهب السيل بقرية نائمة" بجائزة أفضل مجموعة قصصية فى معرض القاهرة الدولى للكتاب 2015.