فن الصخور.. اكتشاف رسومات للحيوانات عمرها 1500 عام بإسبانيا

ثورة أون لاين:

اكتشف علماء الآثار، فن الصخور الذى يرجع إلى العصر الحجرى القديم، يعود تاريخه إلى حوالى 1500 عام، على جدران كهف بإسبانيا، يصور الفن أشكال الحيوانات والغزلان والخيول والثيران بالإضافة إلى الرموز والأشكال المجردة، وأوضح علماء الآثار، أنه تم صنع أكثر من 100 منحوتة مصممة من الطمى الرملى الناعم للكهف، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع "ديلى ميل" البريطانى.
وأوضح علماء الآثار من جامعة روفيرا أي فيرجيلى والمعهد الكاتالانى لعلم الآثار البشرية والتطوير الاجتماعى، فى إسبانيا، أن الكهف يسمى Cova de la Font Major، مضيفين أن اكتشاف الرسومات الموجودة على جدران الكهف حدث غير عادى وغير متوقع.
وأشار علماء الآثار، إلى أنهم اكتشفوا رسومات الفن الصخرىظت يوم 30 أكتوبر 2019، وقرروا عدم الكشف عن الحدث الفني حتى يتم تأمينه لضمان عدم تدميره، ويعتقد علماء الآثار أن الكهف ربما يكون قد استخدم كمزار أو ملاذ ديني من قبل سكان إيبيريا القدماء، متابعين أن جدران الكهف ناعمة ويسهل تنظيفها حيث يقول العلماء إن أخف لمسة يمكن أن تلحق الضرر بهذه الأمثلة المحفوظة للفن القديم.
ونتيجة لذلك قام فريق تقنى من وزارة الثقافة والحكومة الإقليمية لكاتالونيا - بإطلاق خطة لصورة ثلاثية الأبعاد للكهف، تعمل تقنية المسح هذه على أرشفة النقوش إلى الأبد لضمان استمرارها ، حتى لو تم إزالة آثارها المادية.
يذكر، أن استخدم مصطلح الفن أو الرسم الصخرى لأول مرة عام 1959 ووصف بعدة أسماء منها فن الصخور ، نحت الصخر، الرسوم الصخرية ، ويتواجد عادة على جدران الصخور سواء كان ذلك على جدران كهف او مأوى صخرى أو فى صخور ثابتة في الهواء الطلق ، تنشأ النقوش الصخرية من خلال ابراز الصخور بالخدش والكشط و النحت و الحفر و القطع وتتم عادة على صخوى ذات قشرة خارجية يسهل النقش عليها مما يؤدي الى ظهور الطبقة الداخلية للصخرة و احيانا يتم تلوين هذه الخدوش أو تلميعها وهذا مايعرف بالرسوم الصخرية وهي التي يتم فيها استخدام الالوان او الاصباغ المعدنية مثل المنغنيز ، الهيماتيت ،الملكيت، الجبس ، كما تم استخدام الطين و اكاسيد مختلفة ومن أفضل ما وجد من اللوحات الصخرية هي تلك اللوحات التي نفذت فى داخل الكهوف وابسطها ما تم استخدام الفحم النباتى.